إخضاع صفقة دبي وناسداك لتدقيق أمني في الولايات المتحدة

التدقيق المزمع يذكر بتدقيق ألغى امتياز شركة موانئ دبي في اميركا

واشنطن - اكد الرئيس الاميركي جورج بوش الخميس ان السلطات الاميركية ستدرس العواقب التي قد تخلفها شراكة بورصة دبي في البورصة الالكترونية ناسداك، على الامن القومي للولايات المتحدة.
وقال الرئيس بوش خلال مؤتمر صحافي البيت الابيض "سننظر في هذه المسالة عن كثب لمعرفة ما اذا هناك عواقب على الامن القومي قد تخلفها هذه الصفقة".
وسيتم ذلك بموجب قانون جديد يسمح بمراجعة شراء شركات اميركية من قبل شركات اجنبية.
من جهتها، قالت ناسداك الخميس انها وبورصة دبي المملوكة لحكومة امارة دبي ستقدمان طواعية صفقتهما لمراجعة بخصوص الامن القومي لدى الحكومة الأميركية.

وستجري لجنة الاستثمار الاجنبي في الولايات المتحدة التابعة للحكومة الاتحادية المراجعة لصفقة ناسداك وبورصة دبي. ولم تذكر ناسداك متى ستبدأ عملية المراجعة.

ووافقت ناسداك وبورصة دبي على صفقة الخميس تحصل بمقتضاها بورصة دبي على حصة ناسداك في بورصة لندن وتشتري حصة 20 في المئة في ناسداك نفسها. وفي اطار الصفقة ستشتري ناسداك شركة "او ام اكس" التي تتولى تشغيل بورصات في منطقة اسكندنافيا.
وكانت شركة موانئ دبي العالمية حصلت، ضمن صفقة ضخمة مع شركة بريطانية في 2006، على إدارة ستة موانئ اميركية قبل ان تتخلى عن أنشطتها في ادارة الحاويات في هذه الموانئ بسبب معارضة الكونغرس الذي عبر عن مخاوف بشأن انعكاسات ذلك على الأمن الوطني.