زعيم حزب الاستقلال رئيساً لوزراء المغرب

الفاسي.. التحدي الأول هو الملف الإجتماعي

الرباط - اعلن الديوان الملكي في الرباط الاربعاء ان العاهل المغربي الملك محمد السادس عين عباس الفاسي الامين العام لحزب الاستقلال المغربي الذي فاز في الانتخابات التشريعية في السابع من ايلول/سبتمبر، رئيسا للوزراء.
وقال المصدر نفسه ان العاهل المغربي "استقبل بعد زوال اليوم الأربعاء، بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط، السيد عباس الفاسي، الأمين العام لحزب الاستقلال، وعينه جلالته وزيراً أولاً، طبقا لأحكام الفصل 24 من دستور المملكة".
وبحسب المادة 24 من الدستور "يعين الملك رئيس الوزراء. وبناء على اقتراح رئيس الوزراء، يعين اعضاء الحكومة".
وقال الفاسي ان الملك محمد السادس كلفه "القيام بالمشاورات مع الاحزاب السياسية لتشكيل حكومة جديدة" موضحا انه سيبدأ مشاوراته الخميس.
واضاف "لقد زودني جلالته بنصائح وتوجيهات ساحترمها حرفيا لتكون للمغرب حكومة في مستوى التحديات وليتمكن المغرب من تسوية القضايا المطروحة خاصة في المستوى الاجتماعي".
وكان الفاسي اعلن غداة الانتخابات التشريعية في السابع من ايلول/سبتمبر انه سيمنح الاولوية الى حلفائه في التحالف الحكومي المنتهية ولايته والمكون من خمسة احزاب.
ويتطلب تشكيل الحكومة في المغرب تحالفا بسبب نمط الاقتراع وفق اللائحة النسبية على قاعدة بقاء الاقوى الذي لا يتيح حصول اي حزب بمفرده على الاغلبية.
وفاز حزب الاستقلال الذي تاسس في 1944، بـ52 مقعدا في مجلس النواب في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من ايلول/سبتمبر امام الاسلاميين من حزب العدالة والتنمية (46 مقعدا) والحركة الشعبية (41 مقعداً).
وعباس الفاسي وهو محامٍ وسفير سابق للمغرب في تونس وفرنسا، ولد في برقان (شمال شرق المغرب) في 18 ايلول/سبتمبر 1940.
وقبل تعيينه رئيسا للوزراء كان يشغل منصب وزير دولة في الحكومة برئاسة ادريس جطو.
وفي 2004 ألمح العاهل المغربي في خطاب الى انه سيختار رئيس الوزراء اثر الانتخابات التشريعية في 2007 من الحزب الذي يأتي في الصدارة.
وكان الملك محمد السادس عين اثر الانتخابات التشريعية لسنة 2002 شخصية غير مسيسة في منصب رئيس الوزراء متمثلة في ادريس جطو الذي يعتبر من التكنوقراط في الوقت الذي فاز فيه حينها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الانتخابات.