سوريا تعجُّ بفرق الدراويش في رمضان

دمشق ـ من طلال الكايد
فرقة شكور ترفع أذان المغرب في جامع بني أمية الكبير

يتميز شهر رمضان المبارك في سوريا بطقوسه وأجوائه الروحية وبالعديد من المظاهر وما ان يتم إثبات الشهر حتى تتعالى اصوات المدافع وتُنار المآذن وتعلو التكبيرات في المساجد وتزيَّن المنازل بالرايات التي تكتب عليها الآيات القرانية والأحاديث النبوية.
ويزداد الطلب على فرق الانشاد الديني ومنها بشكل خاص فرق المولويَّة كما يطلق عليها "فرق الدراويش" التي عرفتها دمشق منذ 400 عام والتي تحضر حالياً في العديد من احياء المدينة القديمة كالعمارة والميدان.
وتأخذ هذه الفرق مسميات عديدة حسب مؤسس الفرقة او المنطقة التي انطلقت منها اضافة الى فرق الانشاد الديني والمدائح النبوية التي أسسها الشيخ عبد الغني النابلسي ووضع لها العديد من الموشحات الصوفية ومن أشهر هذه الفرق حالياً فرقة رابطة المنشدين السوريين بقيادة حمزه شكور.
ولا يقتصر الطلب على هذه الفرق فقط في المساجد ومن قبل اصحاب الخيم الرمضانية او المراكز الدينية فحسب، بل امتد إلى المراكز الثقافية الاجنبية في دمشق.
وأعلن المركز الثقافي الاسباني عن تنظيمه لحفلة مولويَّة لفرقة ابو ايوب الانصاري الدمشقية في شهر رمضان.
وقال شكور ان فرق الانشاد الديني تتخطى عروضها حدود العالم العربي والاسلامي، حيث تمت دعوة فرقته في معظم الدول العربية والاسلامية اضافة الى اوروبا واميركا واستراليا وغيرها من قارات العالم.
واضاف شكور ان فرقته تقدم برنامجاً يومياً في احد مطاعم دمشق كما تقوم برفع اذان المغرب بشكل جماعي ومميز في جامع بني أمية الكبير الذي تقام فيه يومياً كبرى موائد الرحمن.
واستوحى العديد من الرسامين السوريين اعمالهم الفنية من رقصات المولوية ومنهم الفنان التشكيلي عبد المحسن خانجي الذي رسم بشكل تعبيري راقص المولوية بلباسهم الابيض والقبعة العالية ذات الشكل المخروطي.
وأُدخل تراث المولوية الى متحف التقاليد الشعبية في قصر العظم بدمشق للحفاظ عليه؛ إذ يشاهد الزائر قاعة مخصصة لرقصة المولوية.
وتأسست المولوية في قرية قونية بتركيا على يد جلال الدين الرومي ويعود عمرها الى 800 عام.
وقال احد متخصصي رقصة المولوية انها "دخلت دمشق قبل نحو 400 عام على يد الشيخ محمد قرطل دادا المولوي وانتشرت فيما بعد الى حلب والمدن السورية الاخرى ولكن في السنوات الاخيرة لم يبق من ممارسيها سوى فرق موجودة في دمشق وحلب فقط".
وقال ماهر الجمل الذي يمارس رقصة المولوية منذ اكثر من 30 عاماً انه اخذ رقصة المولوية عن ابائه واجداده وكان عمره ست سنوات.
واضاف "ان المولوية تعتمد على الدوران من جهة اليمين الى اليسار وهي ذات طابع ديني رمزي. كما يتم رفع اليد اليمنى الى الاعلى وتعني طلب المدد من الله عز وجل واليسرى باتجاه الارض وتعني الزهد بالدنيا وملذاتها ورغباتها".
واوضح انه في دمشق هناك جامع يسمى جامع المولوية يقع في منطقة الحجاز قبل 400 عام يجتمع فيها اتباع الطرق الصوفية لا سيما في ليلة القدر.(كونا)