رايس في المنطقة لالتقاط أي فرصة نجاح ممكنة لمؤتمر السلام

شانون (ايرلندا)
أي انجاز يغطي على الإخفاقات الأميركية

اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الاربعاء انها تريد تنظيم مؤتمر دولي "جدي وجوهري" من اجل احراز تقدم في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وغادرت رايس واشنطن الثلاثاء متوجهة الى القدس ورام الله لعقد لقاءات تهدف الى احياء عملية السلام الاسرائيلية-الفلسطينية والتحضير للمؤتمر الدولي هذا الخريف.
وقالت رايس للصحافيين على متن الطائرة التي تقلها الى الشرق الاوسط "هذا الاجتماع يجب ان يقدم دعما بشكل جوهري لانشطة وجهود الطرفين من اجل وضع اسس لمفاوضات حول دولة فلسطينية في اقرب وقت ممكن".
واضافت رايس قبل توقفها في شانون بايرلندا "اعتقد ان الجميع يتوقعون ان يكون المؤتمر جديا وجوهريا. واعتقد ان الجميع يتوقعون تطرق المؤتمر الى قضايا حساسة ولا نتوقع اي شيء اقل من ذلك".
ولم تحدد الولايات المتحدة موعدا للمؤتمر الهادف الى احياء عملية السلام في الشرق الاوسط لكنها اشارت الى شهر تشرين الثاني/نوفمبر. وتكتمت واشنطن حتى الان حول الدول التي تعتزم دعوتها للمؤتمر.
واضافت رايس "المهم هنا هو ان كل المعنيين في هذه المسائل واشمل في ذلك الاطراف ودول المنطقة وعددا من القوى الدولية واللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط على سبيل المثال، نرغب في عقد لقاء يؤدي الى احراز تقدم في قضية السلام الاسرائيلية-الفلسطينية" مستبعدة ضمنا مشاركة سوريا في هذا الاجتماع.
وتابعت رايس التي تقوم بجولتها السادسة في المنطقة هذه السنة "لا احد يريد اجتماعا يلتقي فيه الناس للحديث فقط، نريد إحراز تقدم في القضية".
وقالت "لا يمكننا الاستمرار بقول اننا نريد حلا يقوم على اساس دولتين" بل "يجب ان نبدأ التحرك نحو ذلك واعتقد ان المسار الثنائي الذي بدأه الاسرائيليون والفلسطينيون بانفسهم وفرق العمل التي سيشكلونها مكرسة للقيام تحديدا بذلك. والاجتماع الدولي سيقوم بذلك تحديدا".
وخلصت وزيرة الخارجية الاميركية الى القول ان "هدف هذه الجولة هو التحدث مع الاطراف حول كيفية الاستفادة من الزخم الذي اطلقوه خلال قنوات الاتصال الثنائية بينهما الجارية منذ فترة".
وفي القدس ستلتقي رايس رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ومسؤولين اخرين بينهم وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الدفاع ايهود باراك وزعيم المعارضة اليمينية بنيامين نتانياهو.
وفي رام الله بالضفة الغربية ستلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة سلام فياض.
وستعود الجمعة الى الولايات المتحدة للمشاركة في اليوم التالي في سلسلة لقاءات متعددة الاطراف تنظم على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.
ومن المقرر عقد لقاء للجنة الرباعية حول الشرق الاوسط التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة، الاحد يحضره ممثلو اللجنة ومبعوثها الخاص الجديد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير.
وقالت رايس انها ستجتمع مع بلير على حدة قبل انعقاد اجتماع اللجنة الرباعية لتبحث معه التحضيرات للمؤتمر الدولي حول الشرق الاوسط.