أوروبا توجِّه لمايكروسوفت ضربة تحت الحزام

ويندوز بدون ميديا بلاير!

بروكسل - قالت نيلي كروز مفوضة شؤون المنافسة بالاتحاد الاوروبي الاثنين انها تود أن ترى خفضا كبيرا في نصيب مايكروسوفت من سوق البرمجيات وذلك بعد ان خسرت الشركة الاميركية استئنافا قدمته للطعن في قرار المفوضية الاوروبية في دعوى الاحتكار.

ورفضت المحكمة الاستئناف الذي قدمته مايكروسوفت في كل النقاط الجوهرية ولم تقبل سوى اعتراضها على الشق الخاص بتشكيل وتمويل لجنة مراقبة لضمان تنفيذ أحد الحلول.

وثبت القضاء الاوروبي الاثنين قرار ادانة المجموعة الاميركية "مايكروسوفت" بتهمة استغلال موقعها المهيمن والذي سبق واصدرته المفوضية الاوروبية في اذار/مارس 2004 فضلا عن الغرامة القياسية البالغة 497 مليون يورو.
وقال بيان المحكمة "تؤيد محكمة الدرجة الاولى في الاساس قرار المفوضية الذي توصل الى أن مايكروسوفت أساءت استخدام وضعها المهيمن".

وفي اشارة الى برنامج التشغيل ويندوز الذي تنتجه مايكروسوفت قالت كروز في مؤتمر صحفي "ان انخفاض نصيب الشركة من السوق بشدة عن مستوى 95 في المئة الحالي عن مستوى 35 سيكون معيارا للنجاح".

وأضافت "لا يمكنك أن ترسم خطاً وتقول إن نسبة 50 في المئة صحيحة تماما لكن هبوطا شديدا في نصيب الشركة من السوق هو ما نود أن نراه".

وكانت المفوضية الاوروبية التي تتمتع بسلطات واسعة في الرقابة على الممارسات الاحتكارية وعمليات الاندماج توصلت عام 2004 الى أن مايكروسوفت استخدمت سيطرتها على 95 في المئة من سوق برامج تشغيل أجهزة الكمبيوتر الشخصي لازاحة منافسيها والحاق الضرر بهم.

وأمرت المفوضية الشركة ببيع نظام التشغيل ويندوز دون برنامج ويندوز ميديا بلاير لتشغيل ملفات الموسيقى والفيديو وإطلاع منافسيها على معلومات أساسية تسمح لاجهزة الخادم المكتبية بالعمل دون مشاكل مع برنامج ويندوز.

وفي 24 اذار/مارس 2004، حكمت المفوضية الاوروبية على شركة مايكروسوفت المنتجة للبرامج المعلوماتية بدفع غرامة قياسية قدرها نصف مليار يورو هي الاكبر التي تفرض على اي شركة.

لكن الشركة الاميركية كانت تعترض خصوصا على اجراءين اخرين فرضتهما المفوضية فضلا عن هذا المبلغ الذي لا يشكل مشكلة بالنسبة لمجموعة مثل مايكروسفت.

فقد ارغمت المفوضية الاوروبية مايكروسوفت على تسويق نظام التشغيل "ويندوز" الذي يستخدم في 92% من اجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم من دون برنامج "ميديا بلاير". واعتبرت حينها انه عبر بيع ميديا بلاير مع ويندوز تستخدم مايكروسوفت موقعها المهيمن للقضاء على منافسيها في سوق البرمجيات المرئية والمسموعة.

وارغمت بروكسل كذلك المجموعة التي تتخذ من ريدموند (شمال غرب الولايات المتحدة) مقرا لها، على توفير توثيق فني افضل لمنافسيها ليتمكنوا من وضع برامج معلوماتية تتكيف مع نظام ويندوز لموفري الخدمات.

وكانت المفوضية الاوروبية تخشى ضربة جديدة من محكمة البداية في محكمة العدل الاوروبية التي الغت في السنوات الاخيرة الكثير من قرارات المفوضية.

وقالت مايكروسوفت الاثنين انها "ستدرس بعناية" قرار المحكمة قبل ان تقرر الاستئناف واكدت انها ستتخذ "اجراءات جديدة" لاحترام الادانة الصادرة في اذار/مارس 2004.

واوضح المسؤول الثالث في مايكروسفت براد سميث بعيد اعلان القرار "سندرس هذا القرار بعناية واذا كانت هناك ضرورة لاتخاذ اجراءات اضافية لاحترام (قرار اذار/مارس 2004) سنفعل ذلك".

واعتبرت جمعية "ايكيس" التي تضم خصوصا شركتي "آي بي ام" و "اوراكل" ان القرار "يوم مهم للشركات والمستهلكين الاوروبيين".

واوضح توماس فينيي الناطق باسم هذه الجمعية التي تعارض منذ سنوات مايكروسوفت ان "هذا القرار يفتح اخيرا المجال امام امكانية حصول منافسة دينامية في صناعة البرامج المعلوماتية".

وكانت شركة "صن مايكروسيستمز" للبرامج المعلوماتية، وهي عضو في جمعية "ايكيس"، وراء رفع الشكوى ضد مايكروسوفت امام المفوضية الاوروبية بتهمة استغلال موقع مهيمن.