سوريا: بوش يكذب على العالم وعلى شعبه حول العراق

تشرين: بوش خلق فوضى شاملة في المنطقة ويتحدث عن نجاحات!

دمشق - اتهمت صحيفة تشرين السورية الحكومية في عددها الصادر السبت الرئيس الاميركي جورج بوش بانه "كذب على شعبه وعلى العالم في اطلاق اكاذيب ومسوغات في حربه على العراق".
وقالت الصحيفة في تعليق على خطاب بوش فجر الجمعة حول العراق ان الرئيس الاميركي حاول عبر خطابه هذا "اقناع الاميركيين وشعوب الارض بأنه وادارته ومحافظيه الجدد حققوا انجازات كبيرة في العراق".
وتابعت في تعليقها ان الرئيس الاميركي "نسي الاهداف العملاقة التي اعلنها مرارا لتبرير احتلال العراق وصار الهدف الكبير للجيوش الاميركية 'تحسين الاوضاع في محافظة الانبار'".
وحول اتهام بوش سوريا بالعمل على تقويض عمل الحكومة العراقية قالت الصحيفة السورية "هل سوريا هي التي تهدد عمل الحكومة العراقية؟ ام تدخلاتك الشخصية وتدخلات فريقك الحكومي في كل صغيرة وكبيرة في شؤون العراق الداخلية؟".
واضاف التعليق ان "ادارة بوش هي التي جلبت القاعدة والارهاب الى العراق وهي التي فجرت المنطقة ونشرت الفوضى غير الخلاقة فيها وهي التي تقتل العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين وبدلا من توجيه الاتهامات لسوريا وايران والتحذيرات لدول الخليج العربية، عليك ان تعيد النظر في اخطاء تراكمت على مدى سبع سنوات عاشتها الولايات المتحدة الاميركية وعاشها العالم معها".
وكان بوش اعلن في خطابه عن انسحاب محدود من العراق بحلول منتصف 2008 بفضل "النجاحات" التي حققتها استراتيجية تعزيز القوات، لكنه رفض الدعوات الى انسحاب كامل.
ودعا بوش الدول المجاورة للعراق الى مكافحة المتطرفين. وقال ان "هذا يعني ان جهود ايران وسوريا لتقويض الحكومة (العراقية) يجب ان تتوقف".