عدنان الدليمي: اطراف كثيرة قد تكون وراء مقتل ابو ريشة

الدليمي: الحكومة تتحمل جزءا من المسؤولية

بغداد - طالب رئيس قائمة جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي الجمعة بتشكيل قيادة مشتركة من زعماء عشائر الانبار بعد مقتل رئيس مؤتمر صحوة الانبار عبد الستار ابو ريشة، لتتولى بمساعدة الحكومة المهام الامنية في المحافظة.
وقال الدليمي رئيس قائمة جبهة التوافق العراقية "ادعو الى تشكيل قيادة جماعية من رؤساء العشائر لتستطيع ملء الفراغ الذي تركه الشيخ عبد الستار ابو ريشة".
واضاف ان "على الحكومة والقوات الاميركية تقديم رعاية كبيرة لتدارك الوضع والعمل على اتمام رسالة ابو ريشة فقد تكون الايام القليلة القادمة مربكة ولكن ستوضع خطة لتدراك الامر".
وتابع ان "جهود ابو ريشة واستهدافه للاهارب من اي جهة كانت وتصريحاته بملاحقة الارهاب في بغداد والمحافظات القريبة منها وتصريحاته المعادية لايران والجهات الطائفية ولقائه مع بوش اثارت حفيظة جهات متعددة ضده ما جعله هدفا من جهات متعددة داخل وخارج العراق".
واكد "لا نستطيع الاشارة باصابع الاتهام الى جهة واحدة لكننا نحمل الحكومة جزءا من المسؤولية فقد كان يفترض بها احاطة ابو ريشة بسياج امني يحول دون تعرضه لاي عمل ارهابي".
وعن الفراغ الامني الذي قد يخلفه مقتل ابو ريشة، قال الدليمي ان "شقيقه الاكبر (احمد) انتخب بديلا عنه، وهو صاحب دراية وعقل مدبر وكان يشارك ابو ريشة ويوجهه واظنه قادر على ملء الفراغ".
وقتل ابو ريشة رئيس مؤتمر صحوة الانبار الذي يقاتل تنظيم القاعدة في محافظة الانبار السنية اثر انفجار عبوة ناسفة الخميس في قريته قرب مدينة الرمادي غرب بغداد.