حكومة اقليم كردستان تشن هجوما عنيفا على وزير النفط العراقي

الشهرستاني غير مرغوب به في كردستان العراق

اربيل (العراق) - شنت حكومة اقليم كردستان الخميس هجوما عنيفا على وزير النفط العراقي وطالبته بعدم التدخل بالشؤون الداخلية للاقليم وبالاستقالة من منصبه، بسبب اعتباره العقود النفطية في الاقليم غير قانونية.
وقال خالد صالح الناطق الرسمي باسم حكومة الاقليم "نرفض جميع التصريحات الاخيرة للدكتور حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي بخصوص قانونية عقود النفط والغاز التي ابرمتها حكومة كردستان وان اراء الشهرستاني ليست لها علاقة بالاعمال التي تنفذها حكومة الاقليم بالاساليب القانونية".
واضاف "نطالبه بالاستقالة وعليه العمل على تنفيذ اعمال ايجابية للبلد بدلا من الانشغال بالتقليل من الاعمال القانونية لحكومة كردستان".
وتابع "نقترح ان يركز وزير النفط على مهمته الاساسية والتي هي قطع الطريق امام تهريب النفط الذي ينفذ امام اعينه والذي هو السبب الرئيسي في الحاق الاضرار بالبنية التحتية للاقتصاد العراقي".
وكان وزير النفط حسين الشهرستاني اعلن مطلع ايار/مايو انه "لن يتم الاعتراف باي عقد تحت القانون الحالي او القانون الجديد" اذا ما ابرم قبل التصديق على مشروع القانون.
واضاف "على الشركات ان تمتنع عن التوقيع على عقود قبل اقرار القانون الجديد في البرلمان وقبل موافقة المجلس الاتحادي للنفط والغاز".
وكانت حكومة الاقليم ابرمت الاسبوع الماضي عقدا مع شركة "هانت اويل" الاميركية بشأن استكشاف واستخراج النفط في محافظة دهوك.
ووفقا للعقد المبرم فان الشركة المذكورة ستقوم في نهاية عام 2007 باجراء مسح جيولوجي في المنطقة وستبدأ اعمال الحفر اواخر عام 2008.