مسلسل 'للخطايا ثمن' يكشف الاحتقان المذهبي في الخليج

وزير الاعلام الكويتي يستعد للانقضاض على 'للخطايا ثمن'

طهران - اقدم مجهولون على الاعتداء بالحجارة على مكاتب قناتين فضائيتين أعلنتا بث مسلسل يُحمل على انه إهانة المذهب الشيعي بالقرب من العاصمة الكويتية بعد يوم من دعوة ايرانية للسعودية للتصدي لمناهضي الشيعة.
وهاجم مجهولون الاثنين على بالحجارة مكاتب مجموعة "ام بي سي" وقناة العربية الاخبارية التابعة لها في الكويت في حادث يرجح انه مرتبطة بمسلسل مثير للجدل تنوي المجموعة السعودية بثه خلال رمضان، تتهمه جهات شيعية باهانة مذهبهم.
وقال مراسل العربية في الكويت سعد العجمي ان "شخصين بثياب رياضية قاموا برمي الحجارة على مكاتب القناتين ولاذا بالفرار في سيارة كانت تنتظرهما. لقد ابلغنا الشرطة بذلك".
وتقع مكاتب "ام بي سي" والعربية في منطقة بنيد القار ذات الغالبية الشيعية بالقرب من العاصمة الكويتية.
واكد العجمي ان الاعتداء لم يسفر عن اضرار.
وكانت ايران حضت المملكة العربية السعودية على التصدي للمتطرفين السنة الذين يهاجمون في رأيها الحجاج الايرانيين الشيعة، وذلك بعد معلومات عن القاء خطب ضد الشيعة، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية الاحد.
ووجه السفير الايراني في الرياض محمد حسيني هذا الطلب الى رئيس مجلس الشورى السعودي الشيخ صالح بن حميد.
وقالت الوكالة انه "طلب التحرك ضد الجهلة والمنحرفين في المساجد المقدسة".
وطلب حسيني ايضا ان تتخذ المملكة "التدابير الضرورية لمنع اي شكل من اشكال الاهانة للحجاج الايرانيين".
ويستعد عدد كبير من الايرانيين للتوجه الى مكة المكرمة مع اقتراب شهر رمضان.
واعلنت وزارة الخارجية الايرانية في نهاية اب/اغسطس انها تحقق في خطبة القيت في مكة وتؤكد الصحف الايرانية المحافظة انها كانت موجهة ضد الشيعة.
وخاطب حسيني المسؤول السعودي ان "المنطقة تمر بمرحلة حساسة قد تفضي الى انقسام عميق بين المسلمين".
وحاولت ايران ذات الغالبية الشيعية والسعودية ذات الغالبية السنية تعزيز علاقاتهما في الاعوام الاخيرة.
وكان 402 من الحجاج معظمهم ايرانيون قضوا في تموز/يوليو 1987 خلال مواجهات بين الحجاج وقوات الامن السعودية.
ويرجح ان يكون الاعتداء على مكاتب القناتين مرتبطا بمسلسل مثير للجدل تنوي "ام بي سي" بثه خلال شهر رمضان.
فقد اتهمت جهات شيعية المسلسل الذي يحمل عنوان "للخطايا ثمن" باهانة المذهب الشيعي عبر البحث في موضوع زواج المتعة الذي يحلله الشيعة ويحرمه السنة.
وحمل عدة نواب ورجال دين شيعة بشدة على المسلسل الذي انتجه منتج كويتي، وطالبوا بمنعه.
وأكد وزير الإعلام الكويتي بالوكالة عبدالله المحيلبي، أنه سيدقق في نص مسلسل سيعرض على شاشة بعض الفضائيات العربية خلال شهر رمضان، مشيراً إلى أنه في حال ثبت تعرض المسلسل "لأي فئة أو طائفة داخل المجتمع الكويتي" فإنه سيتم إحالة فريق العمل إلى النيابة العامة.

ويعالج مسلسل "للخطايا ثمن" عدد من الظواهر الاجتماعية في المجتمع الكويتي، ويتطرق خلال تلك المعالجة إلى قضية انتشار "زواج المتعة" وهو الأمر الذي اعتبرته مرجعيات شيعية كويتية "إهانة للمذهب الجعفري".

وكانت قناة "إم بي سي" التلفزيونية أعلنت نيتها عرض المسلسل بخلافاته الثلاثين، وهو للمؤلف السعودي سعد الدهش، والمخرج الأردني محمد عايش.

ويظهر في أحد مشاهد المسلسل رجل وامرأة يعقدان زواجهما مقابل عقد زواج مدته ثلاث ساعات، فيما يؤكد الرجل على المرأة التي تزوجها بهذه الطريقة، بضرورة عدم معرفة أحد بذلك الزواج، فيما تؤكد هي أنها لن تشهر هذا الزواج وأنها قبل ذلك تزوجت العديد من الرجال دون أن يعرف أحد.

وفي مشهد آخر من المسلسل، تعرض ذات السيدة (ممثلة كويتية) على رجل آخر الزواج وفق مبدأ "المتعة"، فيرفض كونه من "السنة"، فتعرض عليه التشيع لعدة ساعات لغرض الزواج منها.

وأثار هذا المسلسل جدلا واسعا في الكويت قبل عرضه المرتقب، وقال عميد كلية الشريعة في جامعة الكويت محمد الطبطبائي عن المسلسل المذكور إنه "لا يأتي من ورائه إلا إثارة الفتن خاصة في شهر رمضان".

وخصص رجل الدين الشيعي محمد باقر المهري، الذي يشغل منصب أمين عام تجمع علماء الشيعة في الكويت، موضوع خطبة الجمعة الماضية عن هذا المسلسل، الذي اعتبره "مشروع فتنة لا نريدها".

ويشار إلى أن "زواج المتعة" هو أحد طرق الارتباط الشرعي وفق المذهب الشيعي الجعفري، وبموجب هذا العقد يحق للزوجة أن تزوج نفسها للرجل بدون ولي شرعي وأن يتم تحديد مدة زمنية ينتهي بها عقد الزواج بعدها.

ويرى علماء السنة أن هذا النوع من الزواج حرام شرعا ولا يجوز لعقد الزواج أن يحدد بمدة زمنية أو أن يتم الزواج بنية الطلاق بعد ذلك.