بترايوس يدلي بشهادته المرتقبة حول حرب العراق

بترايوس سيعيد أحاديث بوش أمام الكونغرس

واشنطن - يدلي قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس الاثنين بشهادة في الكونغرس تشكل محطة اولى من اسبوع حاسم سيعلن خلاله الرئيس الاميركي جورج بوش بدوره "رؤيته" للاستراتيجية التي يجب اتباعها في هذا البلد.
وسيبدأ بترايوس الذي يرافقه السفير الاميركي في بغداد ريان كروكر شهادته عند الساعة 12:30 بالتوقيت المحلي (16:30 تغ) امام لجنتي الشؤون الخارجية والقوات المسلحة في مجلس النواب في جلسة تثير اهتماما لا سابق له في الولايات المتحدة.
ومن المتوقع الا يوصي بترايوس باجراء تخفيضات كبيرة في مستويات القوات الاميركية في العراق.
ويتوقع مراقبون ان يواجه الرجلان انتقادات حادة من عدد من النواب الديموقراطيين الذين يطالبون ببدء انسحاب من نزاع ادى الى مقتل اكثر من 3700 جندي اميركي وعشرات الآلاف من العراقيين، وكلف مئات المليارات من الدولارات.
وبعد اربع سنوات من الغزو الاميركي للعراق في آذار/مارس 2003 وثمانية اشهر من ارسال تعزيزات جديدة رفعت عدد الجنود الاميركيين في العراق الى 168 الفا، تطرح وجهات نظر متعارضة حول الوضع على الارض.
وفي رسالة وجهها الى القوات المسلحة الجمعة، تحدث الجنرال بترايوس عن "تطور شامل مشجع". لكن مكتب محاسبة الحكومة وهو هيئة مستقلة مكلفة من الكونغرس، شكك في تراجع العنف في العراق.
ووسط حملة انتخابية تسبق الاقتراع الرئاسي الذي سيجرى في 2008، يفترض ان يستأنف الديموقراطيون تحركاتهم.
لكن في غياب اغلبية مريحة، يبقى الديموقراطيون مرتبطين بقرارات الرئيس بوش الذي سيقدم تقريرا الى الكونغرس حول الوضع في العراق وسيلقي خطابا موجها الى الاميركيين في هذا الشأن قبل نهاية الاسبوع الجاري.