رحيل مغني الأوبرا الإيطالي بافاروتي

بافاروتي كان ينوي تقديم جولة موسيقية وداعية فودع العالم كله

روما - ذكرت وكالة الانباء الايطالية (انسا) الخميس وفاة مغني الاوبرا الايطالي لوتشيانو بافاروتي الذي كان يعاني من سرطان في البنكرياس، عن 71 عاما.
وكانت وسائل الاعلام الايطالية تحدثت الاربعاء عن تدهور مفاجئ في حالة بافاروتي الصحية، بينما قالت وكالة الانباء الايطالية ان حالته "خطرة".
واوضحت الوكالة ان التينور الشهير توفي خلال الليل في منزله في مودينا (شمال).
وذكرت محطة "راي" التلفزيونية العامة ان ما ان انتشر نبأ وفاة مغني الاوبرا الشهير اقامت الشرطة طوقا حول منزله مع بدء وصول المعجبين.
ونقل بافاروتي الى المستشفى في الثامن من آب/اغسطس في مودينا بسبب اصابته "بحمى" وغادرها في 25 آب/اغسطس ليواصل نقاهة في منزله.
وكان بافاروتي اضطر الى وقف جولة وداع عالمية تضم 40 حفلة كان بدأها في ايار/مايو 2004، وذلك بعد عملية جراحية في الظهر خضع لها مطلع العام 2006 وعملية اخرى في البانكرياس بعد اشهر قليلة على ذلك.
ومنذ ذلك الحين لم يشارك بافاروتي في اي مناسبة علنية.
وبعيد عمليته الجراحية الاخيرة اعرب بافاروتي للصحافة عن رغبته في مواصلة جولته الوداعية مطلع العام 2007 لكنه لم يتمكن من تحقيق هذه الامنية.
ومطلع الصيف الحالي وخلال حفلة موسيقية على شرف بافاروتي اقيمت قرب نابولي (جنوب) اكدت زوجته ان مغني الاوبرا في حالة جيدة ويحضر لاسطوانة جديدة.
واوضحت زوجته "لا يمكن التكهن بشيء مع هذا المرض لكن اظن ان لوتشيانو سيتغلب عليه وهو في حالة جيدة. وهو شارف على الانتهاء من الدفعة الخامسة من العلاج الكيميائي ولم يفقد اي خصلة من شعره واي شيء من وزنه خصوصا".
وكان بافاروتي اعرب الاربعاء في بيان اوردته وكالة انسا عن "تأثره" اثر استحداث جائزة "التميز الثقافي" في ايطاليا التي كان اول الفائزين بها.
وقال في البيان "انني انحني بقلب مفعم بالتأثر والامتنان امام الجائزة التي منحت الي لانها تعطيني الفرصة للاستمرار في التمتع بسحر حياة امضيتها في خدمة الفن".
وبافاروتي يعتبر "اهم مغني التينور" في عالم الاوبرا راهنا منذ وفاة "كاروزو العظيم" في 1921.
ونجح بافاروتي الذي كان يملك صوتا استثنائيا، بفرض نفسه على اهم مسارح العالم من مدريد الى نيويورك، بضخامة بنيته ولحيته السوداء وضحكته.
ولد بافاروتي في 12 تشرين الاول/اكتوبر 1935 في مودينا (شمال ايطاليا) وبدأ حياته المهنية في قطاع التعليم قبل ان يختار الغناء في 1961.
وحقق بافاروتي شهرة كبيرة تجاوزت حدود ايطاليا واوروبا بعدما غنى اوبرا "البوهيمية" لبوتشيني التي كانت العمل الاوبرالي المفضل لديه.
وفي كل برامج حفلاته مقاطع من اشهر اوبرات العالم منذ اكثر من ثلاثين عام، من دونيتسيتي الى بيلليني وروسيني وفيردي.
وبافاروتي الذي كان يحب الخيول الاصيلة واصناف المعكرونة والنبيذ ويبلغ طوله 1.90 متر بينما تراوح وزنه بين 85 و130 كلغ، اب لاربع بنات وجد.
وتزوج مرة ثانية في كانون الاول/ديسمبر 2003 مساعدته السابقة نيكوليتا مونتوفاني التي كانت تصغره بثلاثين عاما.
وقدم بافاروتي عددا كبيرا من الحفلات (التي حددها بمئة في السنة) مع فنانين كبار ايضا بينهم مغنيات الاوبرا مونتسيرات كابايي وجون ساذرلاند وكيري تي كاناوا.
وفي تموز/يوليو 1998 شكل بافاروتي مع مغنيي التينور الشهيرين الآخرين خوسيه كاريراس وبلاسيدو دومينغو ثلاثيا رائعا في حفلة تم بثها من برج ايفل.
ولم يتردد بافاروتي الذي كان قادرا على اداء كل انواع الغناء من اغنيات نابولي الشعبية الى الاوبرا والاغاني الخفيفة، في الغناء مع مغنين مثل ستينغ او ماريا كاري او جو كوكر دفاعا عن قضايا انسانية، غير آبه بالانتقادات.