إفطار رمضاني على وجبة دراما دسمة من المركز العربي

سلطانة سيرة ذاتية لغالب هلسا

عمَّان ـ ينتظر أن يشهد الموسم الرمضاني المقبل تنافساً كبيراً بين الأعمال الدرامية المتنوعة لاستقطاب المشاهدين، وبدأت المحطات التلفزيونية بالإعلان عن المسلسلات المعروضة في الشهر الفضيل، وتأتي أعمال "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" - الأردن المتنوعة بين أعمال الدراما الاجتماعية والتاريخية والبدوية التي توظف إمكانيات الإنتاج الضخم، لتقدم للمشاهد بانوراما درامية متميزة.
وكشفت مصادر "المركز العربي" أن هذه الباقة من الأعمال ستعرض على مجموعة كبيرة من المحطات منها تلفزيون "إيه آر تي" وتلفزيون "إم بي سي"، وتلفزيون الكويت وتلفزيون قطر وتلفزيون "إيه تي في"، والفضائية اللبنانية "إل بي سي"، ومحطة أوربت.
وأشارت هذه المصادر أن المفاوضات بصدد عرض هذه الأعمال على عدد آخر من المحطات لا زالت جارية.
ويتصدر مسلسلا "الاجتياح" و"سلطانة" قائمة أعمال الدراما الاجتماعية التي ينتجها "المركز العربي" لهذا العام.
ويعرض "الاجتياح" على تلفزيون "إل بي سي" وتلفزيون "إيه تي في"، ويقدم قصة حقيقية من الواقع الفلسطيني المعاصر، تم توثيق فصولها من خلال مركز الجليل للدراسات والنشر.
ويتميز العمل الذي أخرجه التونسي شوقي الماجري وكتبه الأردني رياض سيف بالابتعاد عن الشعاراتية في طرحه وتقديم تفاصيل الحياة الاجتماعية الفلسطينية في إطار يقدم صورة حقيقية للتآخي الفلسطيني والذي تجسد في صلاة المسلمين والمسيحيين معاً في كنيسة المهد.
ويؤدي بطولة هذا العمل الضخم مجموعة من الفنانين الأردنيين والسوريين منهم: عباس النوري، أنطوانينت نجيب، إياد نصار، زهير النوباني، صبا مبارك، نادرة عمران، ديما قندلفت، منذر رياحنة وآخرون.
ويتناول مسلسل "سلطانة" المأخوذ عن رواية الأديب الأردني الراحل "غالب هلسا"، الذي يمزج بين أعمال السيرة الذاتية والتاريخ الاجتماعي، ملامح شخصية الروائي الراحل غالب هلسا من خلال الشخصية الرئيسية "جريس"، وهو ما يكسبه قيمة مضاعفة نظراً لتناوله أحد أهم أعلام الفكر والأدب في العالم العربي.
ويقدم "سلطانة"، الذي يعرضه تلفزيون "إيه تي في"، لكاتبه غسان نزال ومخرجه إياد الخزوز صوراً من المجتمع الأردني في فترة الثلاثينات وحتى الخمسينات من القرن الماضي، عبر نموذجين مختلفين تقدم فيه شخصية آمنة نموذج المجتمع الأردني المناضل من أجل الحرية والتقدم الاجتماعي بينما يمثل نموذج سلطانة الجانب المظلم من هذا المجتمع عبر علاقاتها المشبوهة بالتجار والسياسيين.
ويؤدي أدوار البطولة في هذا العمل المتوقع أن يكون الأجرأ من نوعه نخبة من الممثلين الأردنيين منهم زهير النوباني، وائل نجم، قمر خلف، لارا الصفدي، ياسر المصري، نادرة عمران وآخرون.
وتحضر الدراما البدوية بقوة هذا العام من خلال مسلسلي "نمر بن عدوان" و"وضحا وابن عجلان: الحب والحرب"، ويشكل كلا العملين استمراراً لخطة "المركز العربي" في إنتاج الدراما البدوية بشكل معاصر يوظف النجاح الكبير الذي حققه مسلسل "راس غليص" العام الماضي.
ويتناول "نمر بن عدوان"، الذي يعرض على محطة "إم بي سي"، سيرة أشهر فرسان البادية وأول المتعلمين فيها عبر خيوط درامية عدة يؤرخ فيها العمل للتغيير الاجتماعي الجذري الذي قدمته هذه الشخصية من خلال تقديم سيرته لنموذج هو الأقرب إلى سيرة الفرسان النبلاء، ويتناول العمل في خيط درامي موازٍ قصة حبه الكبيرة لزوجته وضحا والتي عرفها الناس من خلال قصائده التي اشتهرت في البادية.
ويؤدي أدوار البطولة في هذا العمل نخبة من نجوم الدراما البدوية منهم ياسر المصري، صبا مبارك، شايش النعيمي وآخرون.
ويشكل مسلسل "وضحا وابن عجلان: الحب والحرب" الذي يعرضه تلفزيون قطر ومحطة "إيه آر تي"، وتلفزيون "إيه تي في"، محاولة لتقديم صورة عن المجتمع البدوي وطبيعة العلاقات الاجتماعية بين أفراده من خلال تقديمه لقصة الحب التي جمعت "وضحا" والفارس "ابن عجلان" في وقت كان فيه التنافس والصراع على مصادر الرزق والموارد الطبيعية بين قبيلتيهما على أشده.
والعمل من بطولة عدد من نجوم الدراما البدوية منهم روحي الصفدي ومرح جبر وشايش النعيمي وآخرون.
ولا تغييب الأعمال التاريخية عن المشهد الدرامي هذا العام من خلال مسلسل "أبو جعفر المنصور"، المعد للبث على تلفزيون قطر، والذي يؤرخ لسيرة الخليفة العباسي الأشهر ومؤسس الدولة العباسية وباني مجدها.
ويسجل العمل، الذي يخرجه التونسي شوقي الماجري، مراحل حياة المنصور المختلفة، وفترة حكمه، التي شهدت صراعات قوية على السلطة كادت تفتك بوحدة الدولة وتلقي بها في مهب الريح، واستطاع خلالها المنصور بما عرف عنه من براعة سياسية وخبرة حربية، وثبات في المحن، أن يقضي عليها ويضع أساس الدولة العباسية التي استمرت من بعده خمس قرون من الزمان.