اليابان تستضيف لجنة صون التراث الثقافي غير المادي

الإمارات نموذج يحتذى

أبوظبي ـ بدعوة من الحكومة اليابانية، يعقد الممثلون عن الدول الأطراف الأربع والعشرين في اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي باليونسكو دورتهم العادية الثانية من 3 حتى 7 سبتمبر/أيلول الحالي في طوكيو.
وتشارك دولة الإمارات العربية المتحدة، برئاسة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، في الاجتماع باعتبارها عضواً دائماً لمدة 4 سنوات في اللجنة الحكومية الدولية للتراث الثقافي غير المادي.
ويمثل دولة الإمارات في هذا الاجتماع كل من رئيس الوفد د. ناصر علي الحميري مدير إدارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ود. عوض علي صالح الأمين العام للجنة الوطنية لليونسكو، ود. نك فوكس الخبير في التراث المعنوي، ود. إسماعيل علي الفحيل رئيس قسم البحوث بإدارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وفضول القماحي عضواً من مكتب اليونسكو بباريس.
يذكر أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نظمت الملتقـى الإقليمي الأول للمنطقة العربيـة حول اتفـاقية صون التراث غير المـادي: التنفيـذ وإعداد قوائـم الحصر في أبريل/نيسان الماضي، بالتعـاون مع وزارة الثقـافة والشبـاب وتنميـة المجتمع، وقسم التراث غيـر المـادي بمنظمة اليونسكو.
كما قامت الهيئة بترجمة ونشر "رسالة التراث غير المادي" لليونسكو، وكتاب "روائع التراث الشفهي وغير المادي للبشرية" إلى اللغة العربية.
ويعتبر انتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة في اليونسكو إنجازاً كبيراً على المستوى الإقليمي والدولي، حيث يعكس ذلك مدى إعجاب العالم بالجهود الرائدة التي تبذلها دولة الإمارات لحماية وصون تراثها الثقافي، حتى أصبحت نموذجاً يحتذى للدول التي تتطلع قدما لحماية تراثها الثقافي وتفعيل دوره في مسيرة التنمية.