أربد مدينة الثقافة الأردنية تحتفي بالثقافة المصرية

معارض فنون تشكيلية وإصدارات اكاديمية في ايام اربد

اربد - انطلقت الاثنين في القاعة الهاشمية ببلدية اربد الكبرى فعاليات الأيام الثقافية لأكاديمية الفنون المصرية التي تنظمها وزارة الثقافة ضمن فعاليات اربد مدينة الثقافة الأردنية .
وتشتمل الفعاليات التي افتتحها رئيس المكتب التنفيذي لمدينة الثقافة الأردنية محافظ اربد علي الفايز وتستمر حتى الجمعة على معارض الفنون التشكيلية وإصدارات الأكاديمية وعرض فني لفرقة الفنون الشعبية المصرية وإيقاعات موسيقية وغنائية لفرقة الموسيقى العربية "أم كلثوم".
واعتبر مدير ثقافة اربد زايد الطاهات إقامة الأيام الثقافية تجسيدا للعلاقات الأخوية التي تربط بين الأردن ومصر في المجالات كافة خاصة على الصعيد الثقافي.
من جهته بين رئيس الأكاديمية الدكتور عصمت يحيى أن الأيام الثقافية المصرية تمثل رمزاً ثقافياً عميق الدلالة للأواصر القوية التي تجمع بين البلدين في المجالات كافة لافتا إلى أن الفعاليات تغطّي مفردات الأكاديمية في مجالات الثقافة والفنون المختلفة.
وكانت الفعاليات استهلت بافتتاح معرض للكتاب ضم عددا من العناوين التي ألفها أساتذة وطلبة الدراسات العليا إلى جانب عناوين لمشروعات بحثية كانت في غالبيتها تشكل دراسات في المسرح والغناء والرقص وفن الأداء وعلم جمال الموسيقى .
وتضمن المعرض التشكيلي "36" لوحة جاءت بتقنيات مختلفة وأدوات ذات طابع تسعى في معظمها لمحاكاة الألوان ذات البعد البصري السطحي، أو الشكلي في تجسيد ديكورات عدد من المسرحيات، وهي من انجازات طلبة الأكاديمية.
وقدّمت فرقة الفنون الشعبية المصرية باقة من اللوحات الراقصة الفردية والجماعية تجلّت فيها الإيقاعات الفلكلورية التي غطّت المدن والقرى والريف المصري لتعكس صورة متكاملة عن فلكلور وتراث الأشقاء.
وتألقت فرقة الموسيقى العربية "أم كلثوم" من خلال إيقاعات موسيقية متنوعة لرواد الطرب العربي "محمد عبد الوهاب، أم كلثوم، وغيرهم" والتي أداها مجموعة من الفنانين الشباب، في محاولة لإيجاد رؤية تنويرية تتصل في بعدها الجمالي مع التراث الغنائي .
كما قدمت الدكتورة ميساء عبد الغني عزفاً منفرداً، وتقاسيم إيقاعية لأكثر من أغنية، على القانون، واختتمت المطربة مروة ناجي بأغنية كوكب الشرق أم كلثوم" فكروني" التي لاقت تفاعلا لافتا من الجمهور الحاشد الذي غصت به القاعة الهاشمية.
وكان عريف الحفل الزميل نادر خطاطبة قال في معرض تقديمه لفعاليات افتتاح الأيام الثقافية لأكاديمية الفنون المصرية "ليس بخاف علينا جميعاً ذلك الإيقاع الثقافي والفني الذي أحدثته مصر التي تسمى "أم الدنيا"، منذ أن كان للنيل إيقاعاته المختلفة، النابضة بكل فعل خلاق ومبتكر، فنحن ما زلنا نتحسس ذلك الجمال العام الذي شمل أطياف الحراك الثقافي العربي، مستندين على المنجز الذي قدمه عمالقة الثقافة والفكر والفن من مصر العروبة، الذين سطروا في ذاكرة الوجدان العربي، التاريخ المشرق، لتراث مشرق، وأمة مشرقة، خزائنها لا تنضب، ورجالاتها قادرون على استنهاض همّة الحياة".