شعراء من العراق يفوزون بجوائز ديوان الشرق-الغرب بالمانيا

نصوص شعرية تصل تاريخ العراق القديم بحاضره المشتعل

القاهرة - فاز سبعة شعراء عراقيين بجوائز الدورة الثانية التي يمنحها اتحاد ديوان الشرق-الغرب ومقره العاصمة الألمانية برلين وستصدر الأعمال الفائزة خلال مهرجان شعري يكرم فيه الفائزون في ديسمبر\كانون الأول القادم.
وقالت الشاعرة العراقية أمل الجبوري رئيسة مجلس ادارة اتحاد ديوان الشرق-الغرب الثلاثاء في رسالة بالبريد الالكتروني ان الجائزة الاولى تقاسمتها داليا رياض عن ديوان "عشرة الاف لمحة بصر" وحميد قاسم عن ديوان "وهذا صحيح أيضا" كما تقاسم الجائزة الثانية أحمد عبد الحسين عن ديوان "جنة عدم" وحسن النواب عن ديوان "أمن يجيب البلاد اذا دعته".
وذهبت الجائزة الثالثة الى ثلاثة شعراء هم راسم المرواني عن ديوان "ليلة احتراق القمر" ونجاة عبد الله عن ديوان "مناجم الارق" وخضر حسن خلف عن ديوان "أرسم أسئلتي لسواي وأمضي".
وبدأ نشاط "اتحاد ديوان الشرق-الغرب" عام 2002 كمؤسسة ألمانية خيرية لا تهدف الى الربح لتسليط الاضواء على الادب العربي من خلال اصداراته أو أنشطة فروعه خارج ألمانيا حيث افتتح عام 2003 أول فرع عربي له في العاصمة العراقية بغداد للتعريف بالإبداع العربي وتعميق ثقافة الحوار بين الحضارات.
وشارك أربعة نقاد في عضوية لجنة التحكيم هم الاردني فخري صالح والعراقيون فريال غزول أستاذة الادب المقارن بالجامعة الاميركية في القاهرة ومحمد الجزائري والشاعر علي العلاق أستاذ الادب العربي في جامعة العين الاماراتية.
وقال العلاق في تقريره ان الدواوين المشاركة تطرح "ما كنا نتفادى طرحه أحيانا بدافع الحرج أو بدافع المجاراة التي تشبه النفاق...تقودنا ذاكرة نقدية أتلفتها أحكام جاهزة وبلاغة وصفية مضللة لا تنظر الى النص بشغف ولا تعدل مسيرتها وفق تصاعده أو اخفاقاته. وقد أسهم ذلك في بروز بعض الظواهر" منها النزعة الذهنية التي يرى أنها أضعفت حيوية الكثير من النصوص.
ووصف قصائد ديوان "عشرة الاف لمحة بصر" لداليا رياض بأنها تسعى الى "التعبير عن انهماكاتها بلغة جسدية حارة تجمع بين اللعب الذكي مع اللغة والكوميديا السوداء".
أما الجزائري فيصف ديوان "وهذا صحيح أيضا" لقاسم الفائز بالمركز الاول أيضا بأن لغته مكثفة نقية ومحسوبة "بلا فضفضة أو زيادات أو حماسة. تبدو عفوية لكنها عميقة وثاقبة وتتميز ببلاغة وبساطة وسرعة توصيل وعمق يمنحها أفقا فلسفيا في تأمل الحياة."
ووصف العلاق ديوان "جنة عدم" الفائز بالمركز الثاني بأنه جمع بين الإحساس بالتاريخ "وفجيعة الراهن اضافة الى ما في نصوصه من ترابط حي بين تمثل الموروث ورهافة التخيل" كما رأى صالح أن نصوص هذا الديوان "تصل تاريخ العراق القديم بحاضره المشتعل" وتقيم علاقة بين روح النص الشعري العربي القديم ونصوص قصيدة النثر العربية المعاصرة.
وقال الجزائري ان ديوان "أمن يجيب البلاد اذا دعته" الذي تقاسم الجائزة الثانية "نص يغتني بالتخصيب من مزيج النثر والشعر الشعبي ونصوص أخرى لكنه يصهرها في بوتقة "بلاد" شعرية...موقفه صادح من خراب الأرض والقيم والنفوس" كما أن تناوله حالة العدم والفناء في بلده لم تنسه التغني بالحب والحياة وقيم الانسان العليا.
وأقيم في مقر اتحاد ديوان الشرق-الغرب ببغداد في ديسمبر\كانون الأول 2005 مهرجان شعري أعلنت في ختامه جوائز الدورة الأولى.
وقالت أمل الجبوري ان الجائزة "تكتسب أهمية خاصة نابعة من رصانة اللجنة التحكيمية" مشيرة الى إقامة حفل تكريمي للفائزين أواخر العام الحالي في بغداد ضمن أنشطة مهرجان شعري يكرم خلاله عدد من النقاد والمثقفين العراقيين.