خبراء اميركيون: سياسة بوش في العراق فاشلة

زيادة عديد القوات الاميركية في العراق لم تكفل النجاح لبوش

واشنطن - كشفت دراسة نشرتها الاثنين مجلة "فورين بوليسي" ان اكثرية خبراء السياسة الخارجية الاميركيين تعتبر ان استراتيجية ادارة بوش في رفع عديد القوات الاميركية في العراق باءت بالفشل.
وبينت نتائج هذه الدراسة التي اجرتها المجلة بالتعاون مع "سنتر فور اميركان بروغرس" ان 53% من الخبراء الذين استطلعت آراؤهم يرون ان رفع عديد القوات ادى الى نتائج سلبية لجهة اهداف حماية الامن القومي ومكافحة الارهاب. بينما اعتبر ثلث المستطلعين ان نتائج رفع العديد كانت معدومة.
وفي شباط/فبراير، بعد اسابيع من اعلان جورج بوش رفع عديد القوات الاميركية في العراق، فقط 31% من هؤلاء الخبراء اعتبروا ان لرفع العديد نتائج سلبية.
ومنذ شباط/فبراير ارسل الى العراق 30 الف جندي اميركي اضافي، ليرتفع عدد الجنود الاميركيين المنتشرين في هذا البلد راهنا الى 162 الفا.
واعلنت المجلة في بيان ان هذه الدراسة شملت اكثر من مئة خبير بينهم وزيران سابقان للخارجية ومستشار سابق للامن القومي ومسؤولون سابقون في الجيش والاستخبارات.
وبالنسبة الى الخبراء الذين قدموا انفسهم على انهم محافظون، اعتبر 36% منهم ان رفع عديد القوات لا وقع له، بينما رأى 28% ان هذا الاجراء ادى الى نتائج سلبية.
وفي صفوف الخبراء الذين قدموا انفسهم معتدلين، اعلن 59% منهم ان نتيجة رفع العديد كانت سلبية في حين رأى 31% ان النتيجة كانت معدومة.
وفي النهاية اعتبر 68% من الخبراء الليبراليين ان النتيجة كانت سلبية مقابل 23% منهم اعتبروها معدومة.
وبما يخص سحب الجنود من العراق، اعتبر 68% من الخبراء انه يجب ان يحصل في غضون الاشهر الـ18 المقبلة، الا ان 79% من الخبراء من كافة الانتماءات اعلنوا معارضتهم لانسحاب فوري.
وطلبت الدراسة من الخبراء تقييم اداء الادارة الاميركية الحالية في ادارة الحرب في العراق، ونالت هذه الادارة كمعدل وسطي علامة بلغت 2.9 على عشرة.