الاردن: تسليم رغد صدام حسين للعراق 'غير مطروح' حاليا

عمان: رغد صدام لا تمارس أية نشاطات سياسية او اعلامية

عمان - اكد الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية الاثنين ان تسليم رغد صدام حسين التي اصدرت الانتربول مذكرة تحر بحقها "غير مطروح الآن" وهي موجودة في الاردن "لاسباب انسانية".
وقال ناصر جودة خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي "بالنسبة لتسليم السيدة رغد او عدم تسليمها هناك اجراءات دولية قانونية وخطوات متعارف عليها دوليا (..) وهناك اتفاقات دولية وعربية تحكم ذلك ونتعامل مع هذا الوضع عندما يحدث اما الآن فهذا الكلام غير مطروح".
واضاف جودة ان "وجود السيدة رغد في المملكة هو لاسباب انسانية وتحدثنا في هذا الموضوع عدة مرات واشرنا الى ان وجودها هو لاسباب انسانية وانها موجودة في هذه الظروف وبحسب الاتفاق معها لا تمارس نشاطات سياسية او اعلامية".
واصدرت منظمة الانتربول مذكرة تحر بحق الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين التي تلاحقها السلطات العراقية بتهمة التورط بـ"الارهاب".
ولا تعد هذه المذكرة التي اصدرتها هذه المنظمة التي تعتبر بمثابة شرطة دولية مذكرة اعتقال بل هي عبارة عن طلب من قوى الشرطة في العالم للتعاون بهدف ملاحقة رغد صدام حسين (38 عاما) وتسليمها للعدالة في العراق لمحاكمتها.
وادرجت السلطات العراقية في تموز/يوليو 2006 رغد التي تعيش في الاردن منذ 2003 على لائحة تضم 41 شخصا اعتبروا مرتبطين بنظام صدام حسين وتسعى الحكومة العراقية الى محاكمتهم بتهمة التحريض على العنف.
وفي ذلك الوقت اعتبر رئيس الوزراء الاردني معروف البخيت ان رغد "في ضيافة الهاشميين ورعايتهم".