هولندا مقراً للمحكمة الدولية في قضية الحريري

اغتيال الحريري منبع الأزمة اللبنانية

نيويورك - اعلنت المتحدثة باسم الامم المتحدة ميشال مونتاس الجمعة ان مقر المحكمة الدولية المكلفة محاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري سيكون في هولندا.
واوضحت المتحدثة ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "تلقى في الخامس عشر من آب/اغسطس رسالة من رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينيدي يعلمه فيها استعداد الحكومة الهولندية لاستضافة المحكمة الخاصة من اجل لبنان".
واضافت ان بان سيرسل وفدا الى هولندا في الاسابيع المقبلة من اجل "بحث عدد من الترتيبات العملية اللازمة لانشاء (المحكمة) وعملها".
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهولندية بيتر موليما في لاهاي ان "هولندا مستعدة لاستضافة المحكمة. تبقى بعض المسائل العملية التي تحتاج الى تسوية كالتمويل. لدينا امل كبير بان ينجح هذا الامر".
والمحكمة الدولية هذه مكلفة محاكمة المسؤولين عن جريمة الاغتيال التي حصلت في شباط/فبراير 2005 في بيروت واستهدفت رفيق الحريري، المعارض للهيمنة التي كانت تمارسها سوريا على لبنان.
ودخل تشكيل هذه المحكمة حيز التنفيذ رسميا في 10 حزيران/يونيو انفاذا للقرار رقم 1757 الصادر عن مجلس الامن الدولي.
وكان بان استوضح في رسالة وجهها الى بالكينيدي في تموز/يوليو ما اذا كان بامكان هولندا استضافة المحكمة.
وتحمل لاهاي لقب "العاصمة الدولية للقانون"، وهي تستضيف عددا من المحاكم الدولية مثل المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة ومحكمة العدل الدولية.
وتجري حاليا في لاهاي محاكمة الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور، وهو اول رئيس افريقي سابق يحاكم امام القضاء الدولي، بعدما تم نقل مقر المحكمة الدولية الخاصة بسيراليون من فريتاون لدواع امنية.
وكان المستشار القانوني للامم المتحدة نيكولا ميشال وجه مطلع آب/اغسطس رسالة الى الدول الاعضاء في الامم المتحدة دعاها فيها الى ان تقدم، بحلول 24 ايلول/سبتمبر، مرشحيها لتولي مناصب القضاة في هذه المحكمة التي يتوقع ان يستغرق تشكيلها اشهرا عدة.
وكان رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة في الاعتداءات المرتكبة في لبنان القاضي البلجيكي سيرج براميرتس اعلن في تقريره المرحلي الذي نشر في 12 تموز/يوليو ان محققي الامم المتحدة حددوا عددا من الضالعين في قضية اغتيال الحريري.
واغتيل الحريري مع 22 شخصا آخر في تفجير شاحنة مفخخة في بيروت في شباط/فبراير 2005.
وفي بيروت اعلن وزير العدل اللبناني شارل رزق ان الاعلان عن مقر المحكمة الدولية في هولندا "ليس مفاجئا".
واضاف "لقد كان قرارا منتظرا. لا اريد الادلاء بتعليق في الوقت الراهن".