جبهة الشرق السودانية المتمردة تعلن تحولها الى حزب سياسي

ضرار: سنساهم في الحركة السياسية في السودان

اسمرة - اعلنت "جبهة الشرق" السودانية المتمردة الخميس انها تحولت الى حزب سياسي التزاما باتفاق السلام الموقع مع الحكومة السودانية عام 2006.
وقالت آمنة ضرار نائبة رئيس الحركة المتمردة سابقا والتي باتت نائبة رئيس الحزب السياسي "لقد اعتمدنا هيكليتنا (السياسية). يمكن القول الان اننا حزب سياسي حقيقي يمكن ان يساهم في الحركة السياسية في السودان".
واحتفظ التنظيم السياسي باسم المجموعة المتمردة.
واضافت ضرار ان قادة جبهة الشرق الذين يتخذون من اسمرة مقرا لهم سيعودون الى السودان بحلول نهاية اب/اغسطس.
وانشئت المجموعة المتمردة عام 2005 واسستها مجموعة الباجا كبرى المجموعات العرقية في شرق السودان، وقبيلة الرشيدية العربية.
وكانت تطالب مثل متمردي دارفور غرب السودان بمزيد من الحكم الذاتي وبتوزيع افضل للموارد الطبيعية.
ووقع متمردو جبهة الشرق في تشرين الاول/اكتوبر 2006 اتفاق سلام مع الحكومة السودانية وضع حدا لعشر سنوات من المعارك المتقطعة في شرق السودان.
وبموجب هذا الاتفاق تعهدت الخرطوم بتخصيص 600 مليون دولار (445 مليون يورو) على خمس سنوات لتنمية شرق السودان.
وفي ايار/مايو 2007 عين قياديون في جبهة الشرق في مناصب حكومية ومنهم آمنة ضرار التي عينت مستشارة للرئيس السوداني عمر البشير.