نتنياهو يفوز بزعامة حزب الليكود لفترة ثانية

القدس
نتنياهو يريد انتزاع كرسي اولمرت

أعيد بسهولة انتخاب رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق بنيامين نتنياهو لزعامة حزب ليكود وتعهد نتنياهو باستعادة منصب رئيس الوزراء.

وارتفعت اسهم نتنياهو في استطلاعات الرأي التي أوضحت تراجعا كبيرا في شعبية رئيس الوزراء الحالي ايهود أولمرت زعيم حزب كديما.

وأوضحت النتائج الرسمية لانتخابات حزب ليكود الثلاثاء حصول نتنياهو على 75 بالمئة من الاصوات محققا فوزا كاسحا على منافسه الرئيسي أحد مستوطني الضفة الغربية موشي فيغلين الذي يعارض التخلي عن الاراضي التي تحتلها اسرائيل للفلسطينيين.

وقال نتنياهو (57 عاما) في خطاب الفوز "انتهت المعركة الداخلية الليلة ( الثلاثاء) وغدا (الاربعاء) سنركز على جهودنا لجلب قيادة جديدة لاسرائيل".

ولم تكن هناك شكوك في أن نتنياهو سيفوز برئاسة الحزب الذي قاده للانسحاب من حكومة رئيس الوزراء السابق ارييل شارون عام 2005 احتجاجا على انسحاب القوات والمستوطنين الاسرائيليين من قطاع غزة في هذا العام.

والسؤال المطروح هو ما اذا كان حزب ليكود وهو حزب المعارضة الرئيسي في اسرائيل يمكنه شق طريقه الى السلطة. وحصل الحزب على 12 مقعدا في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) المؤلف من 120 مقعدا في انتخابات العام الماضي وهو ما يقل عن 38 مقعدا فاز بها في الانتخابات البرلمانية السابقة.

وتجري الانتخابات العامة في اسرائيل عام 2010 لكن مع تدني نسبة التأييد لاولمرت توقع بعض المعلقين السياسيين سباقا انتخابيا بينه وبين نتنياهو أوائل العام القادم. ويعاني أولمرت من سلسلة من فضائح الفساد كما ينتظر تقريرا نهائيا من المحتمل أن يلحق به الضرر تعده اللجنة التي شكلتها الحكومة لدراسة حرب لبنان.

وبالرغم من ارائه المتشددة الا أن نتنياهو الذى أكمل تعليمه بالولايات المتحدة سلم جزءا من بلدة بالضفة الغربية الى السيطرة الفلسطينية تحت ضغط من واشنطن عندما كان رئيسا للوزراء في الفترة من عام 1996 الى عام 1999.

ويعتبر كثير من الاسرائيليين تحذيرات نتنياهو من الانسحاب من قطاع غزة بمثابة التنبؤات اذ أن حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) تسيطر على القطاع الان وكثيرا ما يطلق نشطاء صواريخ من هناك على اسرائيل.