انتحاري يفجر نفسه قرب سياح في مكناس

القوات الامنية المغربية في حالة تأهب قصوى

الرباط - اعلنت وكالة الانباء المغربية ان انتحاريا شابا اصيب بجروح خطرة عندما فجر نفسه الاثنين في مكناس بواسطة قارورة غاز على بعد امتار من حافلة تقل سياحا لم يصب احد منهم بأذى.
وقالت الوكالة ان الانتحاري "كان يريد التوجه الى الحافلة الا انه لم يتمكن من ذلك بفضل يقظة السائق" مضيفة انها "محاولة يائسة امام تعزيز الاجراءات الامنية وحملات التطهير التي استهدفت الاوساط المتطرفة خصوصا في اوساط السلفيين الجهاديين".
وقال مصدر امني ان الشرطة تبحث عن رجلين كانا يرافقان الانتحاري.
ووقع الانفجار في الساعة 11:30 بالتوقيت المحلي وتغ في وسط مكناس الواقعة على بعد 140 كلم شرق الرباط والتي يرتادها الكثير من السياح.
ولم يوقع الاعتداء ضحايا او اضرارا.
وافاد مصدر في الشرطة ان الشاب البالغ الـ23 من العمر فقد ذراعا واصيب في كبده ونقل الى مستشفى محمد الخامس العسكري في مكناس وهو في حالة حرجة.
وكانت السلطات المغربية وضعت قواتها الامنية في حالة تأهب قصوى في السادس من تموز/يوليو الماضي في اوج الموسم السياحي بعد توارد معلومات عن "تهديد ارهابي" من الفرع المغربي لتنظيم القاعدة.
وفي الربيع الماضي تعرضت الدار البيضاء لسلسة اعتداءات في الحادي عشر من آذار/مارس والعاشر والرابع عشر من نيسان/ابريل عندما فجر ستة انتحاريين انفسهم وقتلت الشرطة شخصا سابعا قبل ان يتمكن من تفجير حزامه الناسف.
وقتل في هذه الحوادث شرطي واصيب 45 شخصا بجروح حسب الحصيلة الرسمية.