وفد أمني عراقي يزور الاردن لبحث سبل مكافحة الارهاب

الربيعي يترأس الوفد

عمان - وصل مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي الاثنين الى عمان حيث يلتقي كبار المسؤولين الاردنيين لبحث التعاون الامني بين العراق والاردن في مجال مكافحة الارهاب.
وقال سعد جاسم الحياني السفير العراقي في عمان ان الربيعي "وصل على رأس وفد امني عراقي وسيبحث مع المسؤولين الاردنيين التعاون الامني بين العراق والاردن في مجال مكافحة الارهاب وتنسيق العمل الاستخباري بين البلدين".
واضاف الحياني ان "الوفد يضم مسؤولين عن الاجهزة والدوائر الامنية من الحكومة العراقية سيقابلون المسؤولين عن القضايا الامنية والاستخبارية في الاردن".
واشار الى ان "المباحثات ستعقد على مدى يومين، غدا (الثلاثاء) وبعد غد (الاربعاء)".
من جانب آخر، اشار الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية خلال مؤتمر صحافي عند سؤاله حول ما سيبحث خلال الاجتماع مع الوفد العراقي الى ان "هناك جانبين: الاول هو وجود العراقيين في الاردن والثاني هو الجانب اللوجستي او الاداري وموضوع الدخول والخروج".
وقال ناصر جودة الاثنين ان "احدى مسببات الازعاج لبعض العراقيين هو موضوع الدخول والخروج، والحكومة تدرس عدة خيارات بالتنسيق مع الجميع".
واكد انه "لا توجد حدود مغلقة ولا يوجد اجراءات هدفها التضييق او الازعاج باي شكل من الاشكال، لكن الاردن من حقه ان تكون اجراءات الدخول الى اراضيه معروفة ومضبوطة تماما لعدة عوامل منها العامل الامني".
واشار الى ان "هناك خيارات عديدة تدرس بالتنسيق مع الجهات النظيرة في العراق".
ويستضيف الاردن نحو 750 الف عراقي وفقا للامم المتحدة.
وكان الاردن استضاف في 26 تموز/يوليو اجتماعا للدول المضيفة للعراقيين اكد المشاركون فيه ان "الحل الحقيقي والفعلي" لمشكلة الاف العراقيين الموجودين في هذه الدول هو عودتهم الى بلدهم ما يستدعي "تحقيق الامن والاستقرار" في العراق لتحقيق هذه الغاية.
وكان اجتماع حول الامن في العراق عقد الاربعاء والخميس في دمشق بحضور ممثلين عن عدة دول بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
وشارك في الاجتماع موظفون كبار من وزارات الخارجية و الداخلية في العراق وسوريا وايران والاردن وتركيا ومصر والكويت والبحرين وروسيا والصين فضلا عن ممثلين عن الامم المتحدة وجامعة الدولة العربية، فيما غابت عنه السعودية.
وفي ختام الاجتماع تعهدت دول جوار العراق وبينها سوريا وايران اللتان تتهمهما واشنطن بتأجيج العنف في هذا البلد، بـ"التعاون" مع بغداد من اجل تحسين الوضع الامني في العراق.