مهرجان فيلم الهواة بتونس يكرم السنغالي عصمان

صمبان عصمان اول من فاز بالجائزة الكبرى لمهرجان قرطاج

تونس - يحتفي المهرجان الدولي لفيلم الهواة الذي بدأ السبت بقليبية التونسية بالسينمائي السنغالي صمبان عصمان الذي كان اول من فاز بالجائزة الكبرى لمهرجان قرطاج السينمائي عام 1966 .
وقالت ادارة المهرجان ان تكريم السينمائي السنغالي الذي توفي في يونيو\حزيران الماضي عن 84 عاما هو "اعتراف له بالجميل لما قدمه من سجل سينمائي حافل".
ويعرض مهرجان فيلم الهواة عدة افلام لعصمان الذي ترأس ايضا لجنة تحكيم مهرجان قرطاج السينمائي عامي 1968 و1992 .
ومن بين الافلام المعروضة "بوروم سارات" ومدته 22 دقيقة ويروي معاناة صاحب عربة نقل صودرت عربته وهي الوسيلة الوحيدة لكسب عيشه.
وستجرى الاثنين نقاشات حول اعمال عصمان اضافة الى شهادات لسينمائيين عملوا معه مثل التونسي الطاهر الشيخاوي والسنغالي هامات فال ديان.
اخرج عصمان 13 فيلما للسينما هي "بوروم سارات" و"مملكة شونجاي" و" نايي" و"سوداء فولان" و"الحوالة" و"تاو" و"اميتاي" و"جزالا" و" شيدو" و"معسكر تياروي" و"جيلوار" و"فات كيني" و"مولاي".
وافتتحت الدورة 23 من المهرجان السبت بعرض فيلم من البرازيل بعنوان " الفافيل" لباولينهو كاروز.
ويدور الفيلم حول راعي بقر يعمد الى اختطاف ثري ويجبره على دفع ثمن كل المشاكل الاجتماعية في البرازيل.
وخصص المنظمون مسابقة دولية يشارك فيها 47 فيلما واخرى وطنية يشارك فيها 63 فيلما.
ويصنف مهرجان فيلم الهواة بقليبية على انه مساحة لاتاحة فرص حقيقية للسينمائيين الهواة ومجالا لكشف الطاقات السينمائية المغمورة من قبل المحترفين الذين يحضرون المهرجان.
ومن بين الدول المشاركة في المهرجان ايطاليا وبريطانيا وهولندا ومصر وفرنسا وتونس والمغرب وسوريا والبرازيل وفلسطين ولبنان وايران.
وقال المنظمون ان لبنان سيكون ضيف شرف على المهرجان اعتبارا لما تميز به مخرجوه السينمائيون من اعمال جيدة في بيئة انهكتها الحروب والصدامات.
وستعرض بهذه المناسبة اربعة افلام لبنانية هي "شارتوشال" لخالد رمضان و" بعد تسع سنوات" لديما الحر و"سايف ساوند" لزياد عنتر و"البطل لا يموت ابدا" لوسام شرف.