إطلاق موقع الكتروني اسلامي في الاردن للإفتاء في قضايا السياسة

السياسة من وجهة نظر شرعية

عمّان - أعلن عدد من علماء الدين الإسلامي وناشطون في العاصمة الأردنية الثلاثاء عن إطلاق موقع إلكتروني إسلامي جديد على الإنترنت تحت اسم "إسلامنا" يهدف إلى الاعتناء بشؤون المسلمين أفرادا وجماعات والتعريف بالإسلام.

وقال الدكتور أحمد العوايشة، رئيس المركز الإسلامي في الجامعة الأردنية، أقدم أكاديميات البلاد إن الموقع الذي انطلق الموقع باللغتين العربية والانجليزية سيعمل على "نشر ثقافة التنوير والتفكير والحوار، بدلا من ثقافة التكفير والعصبية والتفجير".

وأوضح العوايشة في مؤتمر صحفي عقده بمناسبة إطلاق الموقع، إن رؤية القائمين على المشروع أتت "من خلال اجتهاد مدروس يواكب متطلبات العصر، نجتهد أن نقدم من خلاله الإسلام الصحيح، الذي يستند إلى الأصول الشرعية من الكتاب والسنة وإجماع الأمة".

ويشرف على الموقع علماء دين وخبراء وإعلاميون من بينهم إضافة إلى العوايشة، الدكتور ياسر الشمالي عميد كلية الشريعة في الجامعة الأردنية والدكتور عدنان العساف نائب عميد كلية الشريعة في الجامعة الأردنية والدكتور عبدالكريم الوريكات الاستاذ في كلية الشريعة بذات الجامعة. إضافة إلى عبدالقادر حسين مفتى الجالية المسلمة في دولة جنوب أفريقيا. كما يدير الموقع الإعلامي الأردني زكريا الشيخ، والباحث في شؤون الجماعات الإسلامية مروان شحادة.

ويقول العوايشة، إن الجديد الذي سيسعى الموقع لتقديمه هو "توجيه رسالة للمسلمين وغير المسلمين بغية تصحيح الأخطاء والزلات والانحرافات والرد على الشبهات التي طرأت على أفكار ومعتقدات المسلمين".

ويضم الموقع الذي يأتي تحت عنوان "إسلامنا دوت إنفو" عددا من الأقسام، إلا أن أكثر هذه الأقسام إثارة للجدل هو القسم المعني بالإجابة على الأسئلة المطروحة من قراء الموقع في الجانب السياسي.

وقال العوايشة إن ذلك يعتبر محاولة لمنح تأطير شرعي لبعض القضايا السياسية.
وفي رده على استفسار حول مدى تعقيد تلك المسألة، شدد العوايشة على أن اللجنة الشرعية ستدرس أي قضية من كافة جوانبها السياسية قبل إبداء الرأي فيها "دون الميل لطرف ضد الآخر"، إلا أنه استدرك بالقول "ربما نمتنع عن الإجابة عن بعض المسائل السياسية إذا كانت شديدة التعقيد"، مشددا على أن هذا القسم من الموقع يهدف إلى "إعادة الأمة الإسلامية للأصول في مواقفها كافة بما فيها السياسية". (قدس برس)