مقتل تسعة جنود أميركيين وبريطاني خلال ثلاثة ايام في العراق

الاسلحة الثقيلة لا تقي الاميركيين من عمليات المسلحين

بغداد – قتل تسعة جنود أميركيين وجندي بريطاني في العراق خلال ثلاثة ايام منهم اربعة الاثنين بهجوم في محافظة ديالى التي تشهد تصاعدا للعنف منذ بدأت فيها عملية عسكرية اميركية ضد المسلحين.
وقال الجيش الاميركي إن اربعة جنود اميركيين قتلوا الاثنين في انفجار اثناء عملية قتالية في محافظة ديالى العراقية.
واضاف ان 12 جنديا اخرين جرحوا في الهجوم. وتقوم القوات الاميركية بحملة واسعة النطاق على المسلحين في محافظة ديالى.
وأعلن الجيش الأميركي الثلاثاء ان اربعة جنود أميركيين قتلوا حينما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق مستهدفة قافلة جنوبي بغداد في الرابع من أغسطس/اب.
ويتهم قادة عسكريون اميركيون بصورة متكررة ايران بدعم الجماعات المتطرفة وتدريبها وخصوصا تزويدها عبوات خارقة للدروع.
وتطلق العبوات الخارقة للدروع قطعا بحجم قبضة اليد من معادن منصهرة تستطيع اختراق درع اي عربة عسكرية تقريبا.
واعلن الجيش الاميركي مقتل احد جنوده في بغداد بانفجار قنبلة زرعت على جانب احدى الطرقات.
واصيب جندي اخر الاثنين في انفجار العبوة وهي من النوع القادر على اختراق التصفيح السميك. ويؤكد الجيش الاميركي ان هذه العبوات تدخل الى العراق من ايران.
وبذلك، يرتفع الى 3675 عدد العسكريين الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياحه في آذار/مارس 2003، بحسب ارقام وزارة الدفاع الاميركية.
وقتل 19 جنديا على الاقل منذ بداية شهر آب/اغسطس.
واعلن في لندن عن مقتل جندي بريطاني الاثنين في البصرة الواقعة على بعد 550 كيلومترا جنوب بغداد على ما اعلنت وزارة الدفاع البريطانية الثلاثاء.
وكان الجندي ينتمي الى فوج "رويال ولش" وقتل بنيران اسلحة خفيفة على ما اوضح البيان الرسمي.
وبذلك ارتفع الى 165 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياح العراق بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة بريطانيا في اذار/مارس 2003.
وينتشر نحو 5500 جندي بريطاني في منطقة البصرة ويتوقع ان يخفض عددهم الى خمسة الاف بحلول نهاية السنة الحالية.