المتروكة: فيلم سوري كندي عن حب بين فلسطيني ويهودية

عواركة يدعو الى نبذ العنصرية

دمشق - نقلت صحيفة تشرين الرسمية السورية الخميس نبأ الاعلان عن إنتاج أول فيلم سوري كندي مشترك بعنوان "المتروكة - غيرل ليفت بيهايند" حول قصة حب تنشأ بين شاب فلسطيني وفتاة يهودية في باريس.
وذكرت الصحيفة "بعيدا عن السياسة وتجاذباتها الملونة وفي إطار فتح آلية حضارية للحوار بين الشعوب والمساهمة في نقل الصورة الإنسانية والفكرية الحقيقية للعرب والمسلمين إلى المجتمعات الغربية التي تحاول وسائل الإعلام الصهيونية طمسها وتشويهها تم الإعلان في دمشق عن إنتاج أول فيلم سينمائي عالمي مشترك بين سوريا وكندا عن رواية الكاتب اللبناني المغترب خضر عواركة بعنوان المتروكة".
وتدور أحداث الفيلم الذي يخرجه رياض العريان في التاريخ المعاصر من خلال قصة حب تنشأ بين شاب فلسطيني وفتاة يهودية يعيشان في باريس ويحاولان من خلال هذه القصة نبذ العنصرية وسياسة التسلط التي ينتجها غلاة الفكر الصهيوني. وأشارت الصحيفة إلى أن الفيلم "الذي يصور 45% منه في سوريا و55% بين باريس وكندا بما يحمله من شهادات ووثائق حية اختراقاً للاعلام الغربي ومفاجأة قوية للمجتمعات الغربية".
وأكد نبيل طعمة رئيس مجلس إدارة "أورينت غروب" المشاركة في إنتاج الفيلم أن هذه التجربة هي بمثابة بدء علاقة جديدة بين سوريا وكندا من خلال الفن السابع.
وأضاف أن "الفن لغة عالمية ووسيلة تواصل حضاري مبيناً أن إيقاعات الفيلم عبارة عن حوارات درامية إنسانية راقية وأن كل الصور الحضارية ستعمل في سياق الفيلم ولا يوجد منظر واحد للعنف.
وأكدت ميليسا كوكنيس رئيسة مجلس إدارة شركة زيناس فورميديا برودكشن- مونتريال المشاركة في الانتاج "أنها درست الاسلام وتعرفت على الكثير من الحقائق في هذا الدين وأضافت أنها عرفت أن العرب والمسلمين أبناء حضارات راسخة ويحبون السلام وفي هذا الفيلم تؤكد أنها تريد توجيه رسالة محبة روحية للعالم وتقرع الأبواب المغلقة لتجديد الحوار الانساني بعد أن أصبح العالم كرة ملتهبة من النار".