حماس تتهم رايس بتعزيز الانشقاق الفلسطيني الداخلي

حماس: رايس تحمل مشروعا ضد المقاومة الفلسطينية

غزة - اتهمت حركة حماس الخميس وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بانها تسعى الى تعزيز الانشقاق الفلسطيني الداخلي، معبرة عن رفضها للدعم الاميركي للرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان زيارة رايس ولقاءاتها مع الرئيس عباس والمسؤولين الفلسطينيين "تهدف الى تعزيز الانشقاق الفلسطيني الداخلي ولمزيد من الضغط على حركة حماس والمقاومة الفلسطينية وايجاد حالة من التنسيق الامني وهو امر خطير على وحدة الموقف الفلسطيني".
واكد ان حركته تعتبر "هذه سياسة مرفوضة".
واضاف برهوم "من يريد التعامل مع الشعب الفلسطيني يجب ان يتعامل معه ككل دون ان يدعو طرفا على حساب طرف اخر" مشددا على ان "محاولات خنق وعزل حماس ستفشل.. هناك تناغم بين عباس وفياض مع الاحتلال الاسرائيلي والادارة الاميركية للضغط على حماس".
واكد ان حركته ستتخذ اجراءات "ضد التنسيق الامني" معتبرا ان رايس "تحمل مشروعا ضد المقاومة الفلسطينية ولحماية الاحتلال الاسرائيلي من خلال تقديم هذه المساعدات لعباس وتعزيز موقفه".
وبعد لقائها مع فياض ثم مع الرئيس عباس في رام الله بالضفة الغربية الخميس وقعت رايس وفياض اتفاقا مبدئيا مشتركا تقدم بموجبه الادارة الاميركية مساعدات للسلطة الفلسطينية ستخصص لتعزيز قدرة الاجهزة الامنية.