69 قتيلا على الاقل في ثلاثة انفجارات تهز بغداد

نزف الدم العراقي لا يتوقف

بغداد - اعلنت مصادر امنية عراقية واخرى طبية مقتل 69 شخصا على الاقل واصابة عشرات بجروح في ثلاثة انفجارات في بغداد، اكبرها صهريج مفخخ استهدف محطة للوقود في المنصور.
وقالت مصادر امنية ان "خمسين شخصا على الاقل قتلوا واصيب ستون اخرون في انفجار صهريج مفخخ بالقرب من محطة المنصور (غرب بغداد)".
وقالت متحدثة باسم الجيش الاميركي ان "جنودا اميركيين كانوا بالقرب من مكان الانفجار اكدوا ان التقارير الاولية تشير الى صهريجا يحمل 25500 لتر من الوقود انفجر بالقرب من المحطة". لكنها لم تؤكد حصيلة الضحايا.
وقال مصدر من مستشفى اليرموك (غرب بغداد) ان "الجرحى الذين وصلوا الى المستشفى يعانون جميعهم من اصابات خطيرة وحروق شديدة".
واضاف "لقد تم نقل الضحايا من قبل سيارات الشرطة والمدنيين والاسعاف"، موضحا ان "عددا منهم يرقدون حاليا على ارض قاعة الطوارىء بسبب امتلاء الاسرة بالمصابين". وتابع ان عددا من المصابين "نقلوا الى مستشفيات تخصصية بعد تلقيهم علاجات اولية".
وكانت العميد قاسم عطا المتحدث باسم خطة امن بغداد "فرض القانون" اعلن "انفجار سيارة مفخخة في تقاطع الحرية في منطقة الكرادة خارج اسفرت عن مقتل ستة عشر شخص قتلوا واصابة اكثر من عشرين اخرين.
واكد مراسل ان احد اشهر محلات بيع المرطبات في بغداد ويدعى "الفقمة" اصيب باضرار كبيرة.
وتقع ساحة الحرية حيث وقع الانفجار قرب مقار رسمية بالغة الاهمية بينها مقر المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ومقر للرئيس العراقي جلال طالباني.
واغلقت قوات الامن العراقية المنطقة ونقلت سيارات الاسعاف والمدنيين الضحايا الى المستشفيات.
واكد مصادر من مستشفى ابن النفيس استلام عدد من النساء من ضمن الضحايا الذين وصولوا الى جناح الطوارىء.
كما اعلنت المصادر "مقتل ثلاثة اشخاص واصابة خمسة اخرين في انفجار سيارة مفخخة استهدف سوق الاثوريين في الدورة (جنوب بغداد)".