واشنطن تعارض منظمة التجارة في خفض الجمارك على المنتجات الصناعية

تخوف من نسب بطالة عالية

جنيف - عبرت الولايات المتحدة والدول الناشئة عن معارضتها الشديدة للاقتراحات التي تقدمت بها منظمة التجارة العالمية في الآونة الاخيرة حول خفض التعرفات الجمركية على المنتجات الصناعية.
وكان المكلف بالمفاوضات حول المنتجات الصناعية في منظمة التجارة العالمية دون ستيفنسن نشر الاسبوع الماضي مشروع قانون يدعو 31 دولة ناشئة مثل الهند والبرازيل والصين الى خفض تعرفاتها الجمركية الى اقل من سقف 23% لا بل الى 19%.
وعارضت الدول المعنية بشدة هذا المشروع خلال اجتماع الاربعاء في جنيف، معربة عن "قلقها العميق" من اقتراحات ستيفنسن التي رات فيها "نواقص اساسية".
وقالت هذه الدول ان الاقتراحات الاخيرة للمنظمة حول الزراعة لا تزال مفتوحة للتفاوض لكن تلك التي تتمحور حول المنتجات الصناعية غير قابلة لذلك على ما يبدو، لذلك سيكون من الصعب التعبير عن آرائها في هذا المجال.
وحذرت المجموعة من "نتائج غير عادلة وغير متكافئة للمفاوضات، ما قد يؤدي الى نسب بطالة عالية وتراجع الصناعة في بلادنا".
وتهدف الاقتراحات الاخيرة للمنظمة الى التوصل الى اتفاق بين الدول الـ150 الاعضاء الذين يتفاوضون منذ خمس سنوات ونصف السنة في اطار دورة الدوحة للمفاوضات التي اطلقت في 2001 في العاصمة القطرية.
وكان يفترض ان تنتهي هذه المفاوضات في 2004 لكنها تتعثر بسبب خلاف بين الشمال والجنوب اذ تطالب الدول الفقيرة بخفض الدعم المالي للصادرات الزراعية للدول الغنية التي تطالب بدورها بمزيد من فتح الاسواق للمنتجات الصناعية.