أولمرت يعلن عزمه الانسحاب من مناطق بالضفة الغربية

اولمرت: علينا مغادرة مناطق كثيرة في الضفة

القدس - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في تصريحات اذيعت السبت ان اسرائيل سيتعين عليها الانسحاب من "مناطق كثيرة" في الضفة الغربية المحتلة في اطار مساعي وسطاء لاستئناف جهود السلام في الشرق الاوسط.

وقال اولمرت في مزرعة جماعية "اي شخص يعيش في حلم لا علاقة له بالواقع باننا نستطيع الإبقاء على كل الأراضي (المحتلة) لا يقيم الأمور تقييما صحيحا."

واضاف "سيتيعن علينا مغادرة مناطق كثيرة هناك."

ولمح اولمرت الى ان اسرائيل مستعدة لمناقشة تسوية من هذا النوع مع حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المدعوم من الغرب الذي اقال الشهر الماضي حكومة الوحدة بقيادة حركة المقاومة الاسلامية حماس.

وقال اولمرت ان حكومة عباس الجديدة "حكومة تمثيل يمكننا التفاوض معها."

وبدت تصريحاته تخفف من اخرى ادلى بها مسؤولون اسرائيليون الاسبوع الماضي اشارت الى ان اسرائيل غير مستعدة بعد للتفاوض بشان قضايا جوهرية تتعلق بدولة فلسطينية. ومن المقرر ان يزور رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير مبعوث رباعي الوساطة في الشرق الاوسط اسرائيل والضفة الغربية يوم الاثنين.

وانتخب اولمرت العام الماضي متعهدا بنقل المستوطنات اليهودية المعزولة من اراضي احتلتها اسرائيل في حرب 1967 . لكنه تراجع لاحقا عن خطة من جانب واحد لتفكيك بعض الجيوب الاستيطانية.

واطلقت اسرائيل الجمعة سراح اكثر من 250 سجينا فلسطينيا ينتمي معظمهم لحركة فتح التي يتزعمها عباس بعد يوم من تاييد رباعي الوساطة للسلام في الشرق الاوسط خطة اميركية لعقد مؤتمر للسلام في الشرق الاوسط في وقت لاحق هذا العام.
وميدانيا قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص الأحد اثنين من نشطيها في قطاع غزة كانا في طريقهما لمهاجمة قوات إسرائيلية.

وذكر مسعفون فلسطينيون إن جثتي الرجلين نقلتا إلى المستشفى بعد أن أطلقت النيران عليهما قرب مستوطنة إسرائيلية سابقة في غزة.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجنود فتحوا النيران على رجلين مسلحين عند اقترابهما من سياج حدودي مع إسرائيل بشكل يمثل تهديدا للقوات هناك.

وقالت حماس التي شنت المئات من الهجمات ضد إسرائيليين في بيان إنها أرسلت الرجلين لزرع قنابل تستهدف القوات الإٍسرائيلية.

وكثيرا ما يطلق الجنود الإسرائيليون النيران على الفلسطينيين الذين يقتربون من الحدود مع غزة في محاولة لمنع تسلل المسلحين ويشنون غارات بشكل دوري في تلك المنطقة لمنع إطلاق صواريخ على البلدات الإسرائيلية.

وتسيطر حماس على قطاع غزة بعد أن تغلبت على قوات حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اقتتال داخلي الشهر الماضي.