الجزائر تطلق مهرجانها الأول للفيلم العربي

وهران (الجزائر) ـ من محمد بغداد
نحو سينما عربية أكثر انفتاحاً ونضجاً

تحتضن وهران من 28 يوليو/تموز إلى 3 آب/أغسطس المقبل المهرجان الدولي الأول للفيلم العربي تحت شعار "سينما عربية أكثر انفتاحاً ونضجاً".
وعقد رئيس المهرجان الدولي للفيلم العربي حمراوي حبيب شوقي مؤتمراً صحفياً بمقر بلدية وهران شرح فيه البرنامج المسطر لهذا العرس السينمائي العربي كما وصفه.

ويحضر المهرجان - الذي تم تأسيسه وترسيمه بموجب مرسوم تنفيذي والذي سينظم سنويا بوهران ـ حوالي مائتي مدعو وضيف.
ويشرف على تغطية هذا الحدث السينمائي الأول من نوعه في الجزائر خمسون صحفياً من مختلف القنوات العربية والدولية حسبما أشار المتحدث.
وتعرض في المهرجان الذي يرعاه الرئيس الجزائري أبدع وأشهر الأفلام العربية الطويلة والقصيرة وتشارك فيه ألمع النجوم العربية الساطعة في سماء الفن السابع.
وتقدر التكلفة المالية لهذا المهرجان بحوالي 100 مليون دينار جزائري (1.45 مليون دولار) أي ما يعادل 10 بالمائة من المبلغ المخصص لمهرجان القاهرة و15 بالمائة من تكاليف مهرجان قرطاج حسب ما أعلن حبيب شوقي.

وأضاف شوقي أن وزارة الثقافة ساهمت لحد الآن بغلاف مالي يقدر بعشرين مليون دينار جزائري (290 ألف دولار) إضافة إلى المساعدات التي ما فتئت تقدمها الولاية والمجلس الشعبي البلدي لوهران لإنجاح هذا المهرجان.
وأشار إلى أن هذه التظاهرة الدولية ستحتضنها ثلاث قاعات سينمائية هي "السعادة" و"المغرب" و"متحف السينما".
وأكد "أننا نريد أن يكون المهرجان الدولي الأول للفيلم العربي في مستوى مكانة الجزائر والمهرجانات الدولية الأخرى".

وتشمل الطبعة الأولى من فعاليات هذا المهرجان المنافسة الرسمية للأفلام الطويلة التي تتضمن عشرين فيلماً تعتبر من أهم الأفلام العربية التي انتجت في 2005 و2006 و2007 ومنها عشرة أفلام جزائرية.

وتم تخصيص جائزة "الاهقار الذهبي" لأفضل فيلم وقيمتها المالية تقدر بـخمسين ألف دولار تمنح للمخرج إضافة إلى جوائز أخرى ستخصص لأفضل إخراج وممثل وممثلة وسيناريو وكذا جائزة لجنة التحكيم الخاصة بقرار لجنة التحكيم.

وتتكون لجنة التحكيم التي تشرف على منافسة الأفلام الطويلة من سبعة أعضاء ويترأسها الفنان المصري حسين فهمي.

أما المنافسة الرسمية للأفلام القصيرة فتتضمن اثنين وثلاثين فيلما قصيرا منها ستة أفلام جزائرية وخصصت فيها جائزة أفضل فيلم قصير "الاهقار الذهبي" بقيمة مالية تقدر بثلاثين ألف دولار وتمنح لمخرج الفيلم وذلك تشجيعا للشباب وتشرف عليها لجنة تحكيم تضم خمسة أعضاء يترأسها المخرج والممثل المغربي رشيد الوالي.

ويكرم المهرجان نخبة من الفنانين الذين أبدعوا في الفن السابع العربي وهم المخرج الجزائري محمد لخضر حامينا الذي حصل فيلمه "وقائع سنين الجمر" على السعفة الذهبية في المهرجان الدولي "كان" بفرنسا والممثل المصري المرحوم أحمد زكي المعروف باسم "النمر الاسود" وعميد المخرجين السينمائين الأفارقة السينغالي صمبان عصمان.
وتختتم فعالياته بملعب مصارعة الثيران بالحي الشعبي"الطورو" وهران.
وبمناسبة هذا اللقاء السينمائي سيتم عرض فلمين خارج المنافسة الأول جزائري ويحمل عنوان "وراء المرآة" والثاني مصري وعنوانه "في شقة مصر الجديدة" وكذا عرض مجموعة من الأفلام الإسبانية التي ستكون ضيفة المهرجان بالإضافة إلى نشرة المهرجان اليومية إضافة إلى تنشيط ندوات ونشاطات ثقافية ولقاءات مختلفة.