الأهلي يهزم الترجي بثلاثية في دوري أبطال افريقيا

القاهرة - من باسم سعيد
الأهلي يحقق الفوز بأقل مجهود

واصل الاهلي انطلاقته القوية في دوري أبطال أفريقيا وحقق الفوز الثالث على التوالي بتغلبه على الترجي بثلاثة أهداف نظيفة سجلها محمد أبو تريكة وفلافيو وأسامة حسني في الدقائق 12 و78 و85 من المباراة التي جرت بينهما الجمعة في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثانية في دور الثمانية للبطولة.

وحقق الفريق فوزه الثالث على التوالي في المجموعة بعدما أسقط الهلال السوداني بالقاهرة 2/صفر ثم آسيك كوت ديفوار في عقر داره بأبيدجان 1/صفر وأخيرا على الترجي 3/صفر بالقاهرة قبل لقاء الفريقين في تونس الشهر المقبل.

ورفع الاهلي رصيده إلى تسع نقاط وتجمد رصيد الترجي عند نقطة واحدة لتتضاءل فرصته في المنافسة على التأهل للدور قبل النهائي حيث يقبع في قاع المجموعة بفارق الاهداف خلف آسيك الذي يلتقي مع الهلال السوداني في المباراة الثانية في الجولة نفسها.

ولم يقدم الاهلي المستوى المنتظر منه لكنه حقق الفوز بأقل مجهود وأصاب الترجي باليأس حيث اقترب الفريق التونسي من الخروج من دور الثمانية.

وجاء الشوط الاول متوسط المستوى ولم يشهد هذا الشوط ما يستحق الذكر بخلاف الهدف الذي سجله ابو تريكة وتسديدة فلافيو التي أطاح بها حمدي القصراوي حارس مرمى الترجي فوق العارضة.

بخلاف ذلك كان الاداء عاديا للغاية فلم يقدم الفريقان الاداء المتوقع منهما حيث ساهم الهدف المبكر الذي أحرزه أبو تريكة في هدوء نسبي في أداء الاهلي خلال ما تبقى من الشوط بينما وضح أن الترجي يحاول غلق منطقة جزائه والتأمين الدفاعي للخروج بأفضل نتيجة ممكنة مع انتهاز الفرصة المناسبة لمباغتة الاهلي وتحقيق التعادل.

واستهل الاهلي محاولاته في الشوط الاول بتسديدة أطلقها متعب من خارج منطقة الجزاء ولكنها ذهبت بعيدا عن المرمى في الدقيقة الثالثة ثم لعب جيلبرتو عرضية وصلت لبركات الذي انطلق من الناحية اليمنى واخترق دفاع الترجي لكنه لعبها عرضية في يد الحارس.

وشهدت الدقيقة 12 هدف التقدم لأبو تريكة اثر هجمة رائعة بدأت من فلافيو وأنهاها أحمد السيد بتمريرة إلى أبو تريكة الذي لعبها من فوق الحارس لتتهادى من فوقه ولتسقط داخل المرمى رغم محاولة مدافع الترجي ابعادها.

وعلى عكس المتوقع لم يشعل الهدف حماس الترجي بل تراجع الفريق بشكل أكبر واكتفى بالدفاع كما هدأ أداء الاهلي فلم يشهد استاد القاهرة أي فرصة حقيقية على مدار ثلث ساعة كاملة حتى فاجأ الانجولي فلافيو مهاجم الاهلي الجميع بتسديدة من خارج منطقة الجزاء أخرجها القصراوي بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وأهدر عماد متعب مهاجم الاهلي فرصة أخرى جيدة لفريقه في الدقيقة التالية اثر تمريرة عرضية من بركات تلعثم فيها متعب لتضيع الفرصة.

وأنقذ بركات الموقف وأطاح بالكرة من أمام دربالي زياد الذي اخترق دفاع الاهلي في الدقيقة 44 ليخرج الاهلي متقدما في الشوط الاول بهدف أبو تريكة.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى كل فريق تغييرا واحدا فلعب حسام عاشور مكان التونسي أنيس بوجلبان في الاهلي وصابر خليفة مكان سيف الله المحجوبي في الترجي.

وجاءت بداية الشوط هجومية للاهلي ولعب أبو تريكة كرة نموذجية وصلت على رأس متعب الذي لعبها لكنها اصطدمت بيد الحارس التونسي الذي صدم متعب أيضا ليسقط على الارض ويتلقى العلاج.

ولم تختلف الحال كثيرا وظل الاداء كما كان عليه في الشوط الاول حيث أفسد الدفاع المتكتل للترجي محاولات الاهلي الهجومية التي افتقدت للخطورة المطلوبة ولم تكن محاولات الترجي الهجومية بالمستوى المطلوب.

ودفع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي باللاعب إسلام الشاطر بدلا من متعب البعيد عن مستواه لتنشيط أداء الفريق في الدقيقة 69 وفي المقابل أجرى العربي الزواوي مدرب الترجى تغييرا آخر بنزول وليد التايب بدلا من سعفي جولبابة في الدقيقة 73 لكن الاداء لم يتغير.

وجاءت الدقيقة 78 لتشهد هدف الاهلي الثاني اثر ضربة حرة لعبها الانجولي جيلبرتو من ناحية اليمين وقابلها مواطنه فلافيو ضربة رأس رائعة في شباك القصراوي حارس مرمى الترجي ليقضي على أمل الضيوف في تحقيق التعادل.

وأجرى الاهلي تغييره الثالث بنزول أسامة حسني بدلا من محمد بركات في الدقيقة 81 ويبدو أن خروج متعب فتح الطريق أمام الاهلي لتسجيل مزيد من الاهداف حيث سجل أسامة حسني الهدف الثالث للفريق بعد أربع دقائق فقط من نزوله بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة بجوار القائم داخل الشباك التونسية وعلى يسار القصراوي.

وتصدى القائم لتسديدة تونسية في نهاية المباراة لينتهي اللقاء بفوز الاهلي بثلاثية نظيفة.