الدنمارك تجلي العراقيين المتعاونين مع قواتها وتمنحهم فرصة اللجوء السياسي

مترجم عراقي يساعد الجنود الدنماركيين في التفاهم مع اطفال عراقيين

كوبنهاغن - اعلنت وزارة الدفاع الدنماركية الجمعة في بيان انه تم اجلاء نحو مئتي عراقي عملوا مع القوات الدنماركية في العراق، سرا من هذا البلد الى الدنمارك حيث في امكانهم طلب اللجوء السياسي.
ويتصل الامر بمترجمين وسائقين وموظفين اداريين حاليين وسابقين مع عائلاتهم، يخشون على حياتهم في العراق بعد ان تنسحب القوات الدنماركية في آب/اغسطس.
واعرب هؤلاء العراقيون عن رغبتهم في اللجوء الى الدنمارك وخصوصا ان مجموعات متشددة قد تعتبرهم متعاونين مع القوات الاجنبية.
وحطت الطائرة التي تقل آخر مجموعة من العراقيين صباح الجمعة في مطار كوبنهاغن.
وجاء في البيان ان عملية الاجلاء التي بدأت الثلاثاء تكتمت عليها الوزارة "لدواع امنية".
وتم اتخاذ قرار في شأنها اثر اتفاق سياسي بين الحكومة الليبرالية المحافظة التي تمثل الاقلية وحليفها البرلماني حزب الشعب الدنماركي (يمين متطرف).
وتأتي العملية قبل ان تنسحب القوات الدنماركية من العراق في آب/اغسطس، وتحديدا من منطقة البصرة (جنوب) التي كانت انتشرت فيها عام 2003 تحت قيادة بريطانية.