خبراء يجتمعون من أجل حماية لغة الطفل العربي

مستقبل اللغة مستقبلنا جميعا

القاهرة ـ عقد المجلس العربي للطفولة والتنمية خلال الفترة من 5 – 7 يوليو/تموز الجاري ورشة عمل لإعداد إستراتيجية تنمية لغة الطفل العربي، وذلك بمشاركة خبراء من كل من تونس والسعودية والكويت ومصر، يمثلون مختلف مجالات الإستراتيجية منهم: د. أحمد الضبيب وكيل مجلس الشورى السعودي، ود. سليمان العسكري رئيس تحرير مجلة "العربي" الكويتية، ود. عبد السلام المسدي أستاذ اللسانيات بجامعة تونس، ود. ليلى السبعان أستاذ اللغة العربية بجامعة الكويت.
ومن مصر كل من د. محمود الناقة أستاذ المناهج وطرق التدريس، ود. رشدي طعيمه أستاذ أدب الطفل، ود. محمد حماسة وكيل كلية دار العلوم، ود. طلعت منصور أستاذ الصحة النفسية، ود. علي مدكور أستاذ الدراسات التربوية، ود. مصطفى عبد السميع مدير المركز القومي للبحوث التربوية، والإعلامي مصطفى عبد الله.
كما شارك في الورشة الدكتور ميلود حبيبي مدير إدارة التربية بمنظمة الألكيسو.
وقد أشارت د. سهير عبد الفتاح منسقة مشروع إعداد الإستراتيجية إلى أن لغة الطفل العربي هي لغتنا القومية، وأنه يتحتم علينا أن نزود طفلنا العربي بلغة عربية حية تصله بماضيه العريق، وتمكنه من بناء مستقبله الزاهر، وهذا هو الهدف من إعداد الإستراتيجية كعمل قومي يشارك فيه الجميع: المؤسسات الرسمية، ومؤسسات المجتمع المدني أيضاً، فاللغة ليست ملكية فردية وليست مشكلة فئة بعينها ولكنها ملكية عامة، واللغة هي الأمة، ومستقبل اللغة هو مستقبلنا جميعا.
وقد توصل الخبراء خلال فترة الورشة إلى الإطار العام لإعداد الإستراتيجية تقوم رؤيتها على أن الاهتمام بلغة الطفل العربي هو بناء مستقبل الأمة العربية، وتهدف إلى حفظ المقومات الأساسية للغة الطفل العربي وحمايتها من المتغيرات التي تهددها، وتمكينه من امتلاك مجموعة من المهارات اللغوية التي تؤهله لاستخدام فنون اللغة بكفاءة، وتوسيع الثقافة اللغوية والأدبية للطفل العربي وتعميقها وتعدد المصادر التي تثرى من خلالها لغة الطفل العربي.
وستشهد الفترة المقبلة اتخاذ عدد من الخطوات الإجرائية المتعلقة ببدء تنفيذ الإستراتيجية بالتعاون مع عدد من الباحثين والخبراء في مختلف مجالات ومحاور الإستراتيجية، إلى جانب الشركاء من المنظمات المعنية إقليميا ودوليا.
يذكر أن هذه الإستراتيجية جاءت إحدى توصيات مؤتمر "لغة الطفل العربي في عصر العولمة" الذي نظمه لمجلس العربي للطفولة والتنمية مع عدد من المنظمات الإقليمية والدولية تحت رعاية الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس في فبراير/شباط 2007 بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.