من قال إن ألعاب الفيديو سبب في البدانة؟

لعب أم ريجيم؟

لندن - قال باحثون بريطانيون ان بعض العاب الفيديو تعطي اللاعبين نفس مزايا حرق الدهون التي توفرها ممارسة رياضة المشي السريع.

وقال الاسدير ثين الذي اجرى البحث على تأثير ممارسة العاب الفيديو في جامعة هيرايوت وات في ادنبرة ان التطورات الحديثة في صناعة العاب الفيديو اسفرت عن مجموعة متنوعة من وحدات التحكم الجديدة في اللعبة والتي تتطلب استخدام حركة الجسم من اجل لعب هذه الالعاب.

وقال ثين ان"مع الانحاء باللائمة غالبا في زيادة بدانة الاطفال على الافراط في الجلوس مع العاب الفيديو يكشف بحثنا عن بعض النتائج الايجابية لممارسة العاب الفيديو التي يتحرك فيها الجسم".

واضاف ان بامكان اللاعبين حرق ما يصل الى 300 سعر حراري خلال نصف ساعة من ممارسة العاب الفيديو.

وقال ان "هذا يعادل نفس كمية السعرات الحرارية التي يتم حرقها خلال ساعة من المشي السريع".

ودرس ثين 16 لاعبا يلعبون لعبتين مختلفتين من العاب الفيديو على جهاز بلاي ستيشن الذي تنتجه شركة سوني من خلال قياس سرعة ضربات القلب واستهلاك الاوكسجين في بالغين شبان.

وقال ثين "كنا مهتمين بقياس مستويات الجهد من وجهة نظر علم وظائف الاعضاء وقمنا بمقارنة متوسط سرعة ضربات القلب لكل شخص من الاشخاص محل الدراسة بمتوسط سرعة ضربات القلب التي اوصت بها كلية الطب الرياضي الاميركي".

"نتائجنا تكشف النقاب عن ان العاب الفيديو تلك يمكن ان توفر تدريبا بدنيا فعالا".

ورحب متحدث باسم شركة سوني بهذا البحث وقال ان بعضا من العاب سوني مصممة لحفز النشاط.

وقال"نرحب بهذه النتائج وطورنا ونشرنا عددا من القاب بلاي ستيشن مثل "اي توي بلاي" و"اي توي كينيتك" التي تشجع وتطور مشاركة المستهلك الفعالة".

واضاف انه يمكن ايضا النظر الى العاب الفيديو التي تتطلب مشاركة نشطة على انها خطوة في اتجاه الرياضة من اجل الاطفال زائدي الوزن وقليلي النشاط.

وقال"انها وسيلة عظيمة كي يبدأوا ممارسة الرياضة".

وناقش الباحثون ايضا المزايا الصحية لجهاز وي المحمول للالعاب الذي تصنعه شركة نينتندو وهو مصمم كي يحاكي اللاعبون حركات انشطة الحياة الحقيقة على شاشة اللعبة.

وقال البروفيسور تيم كابل من مدرسة علوم الرياضة والتدريبات في جامعة جون موريس بليفربول ان جهاز وي يمكن ان يساهم في النشاط اليومي الموصي به للاطفال.

واضاف كابل ان البحث اظهر ان تكنولوجيا جهاز استشعار الحركة المستخدمة في وي يمكن ان تحاكي بدقة الحركات الحقيقية في رياضات مثل الملاكمة والتنس وهو ما يمكن ان يوفر المزايا الصحية الايجابية لممارسة النشاط لفترة طويلة.

وقال "من الواضح من خلال اختبارنا ان جهاز العاب وي المزود بجهاز استشعار الحركة يمكن ان يحدث تأثيرا على معدل سرعة ضربات قلب الطفل واستهلاكه للطاقة وكمية السعرات الحرارية التي يتم حرقها".

"ولكن يجب على الاباء تشجيع القيام بأنشطة بدنية اخرى والترفيه خارج المنزل من اجل ان يعيش اطفالهم حياة متوازنة".