صحيفة إيرانية: البحرين محافظة إيرانية

البحرين عربية وايران صفوية

المنامة - اعتصم عشرات البحرينيين الجمعة امام السفارة الايرانية في المنامة احتجاجا على المقال الذي نشرته صحيفة كيهان الايرانية المحافظة والذي اعتبر البحرين "محافظة ايرانية"، وذلك وسط معلومات عن زيارة وشيكة لوزير الخارجية الايراني الى المنامة.
وتجمع المعتصمون امام السفارة الايرانية في ضاحية بوغزال جنوب العاصمة المنامة فيما فرضت قوات الشرطة طوقاً امنياً حول السفارة ووضعت سياجاً معدنياً امام المحتجين الذين تقدمهم نواب من كتلة المنبر الوطني الاسلامي (اخوان مسلمون) وكتلة الاصالة (سلفيون) وأعضاء في مجلس الشورى.
وردد المتجمعون الذين حملوا صور ملك البحرين ورئيس الوزراء وولي العهد هتافات معادية لايران مثل "البحرين عربية وايران صفوية" وطالبوا بطرد السفير الايراني إذا ما لم تقدم الحكومة الايرانية اعتذاراً رسمياً.
وطالب بعض المحتجين أيضا بتحرير الاهواز وهي مدينة إيرانية تسكنها أغلبية كبيرة من العرب.
وقال النائب محمد خالد (اخوان مسلمون) ان "الهدف الرئيسي من هذا الاعتصام هو مطالبة ايران بالاعتذار رسميا عما ورد في مقال حسين شريعتمداري في صحيفة كيهان".
واضاف "اذا لم تعتذر طهران فان على الحكومة سحب السفير من طهران وطرد السفير الايراني من المنامة وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين".
وقال خالد "شريعتمداري يعتبر مسؤولا رسميا وما جاء في مقاله رسالة واضحة ان هناك اطماعا ايرانية، الرسالة تقول ان ايران اعدت العدة داخل البحرين وهناك من يعمل لها وانها يمكن ان تؤذي البحرين".
واضاف "كل هذا في الوقت الذي اتخذت فيه البحرين موقفا ايجابيا من ازمة المفاعل النووي الايراني واعلنت اكثر من مرة رفضها لتوجيه ضربة عسكرية لايران، الان هذا هو رد الجميل للبحرين".
من جهته، اعتبر النائب ناصر الفضالة (اخوان مسلمون) ان "ما جاء في مقال شريعتمداري تصعيد قد يكون الغرض منه جس النبض في المنطقة" مضيفا "ان التوقيت غير موفق والادعاءات مرفوضة".
وقال الفضالة "اذا كان هناك حكماء في ايران فعليهم ان يبتعدوا عن هذا الخط التصعيدي وهذه الافكار التوسعية، الكلام خطير وهم يلعبون على الوتر الطائفي ويحاولون استغلال الانتماء الطائفي في البحرين ويلعبون على الروح الطائفية لدى البعض".
ونشرت في المنامة معلومات صحافية وتصريحات منسوبة لوزير الخارجية البحريني مفادها ان متكي سيقوم بزيارة الى المنامة الجمعة في محاولة لاحتواء الازمة، الا انه لم يكن ممكنا التاكد من ذلك في طهران.
ونقلت صحيفة الايام البحرينية الجمعة عن وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد ال خليفة قوله ان "البحرين اجلت تسليم رسالة احتجاج رسمية لايران كان من المفترض تسليمها امس بعد ان اعلن متكي عزمه زيارة المنامة".
وقال وزير الخارجية البحريني "متكي لن يحضر الى البحرين حاملا رسالة اعتذار بل لوضع النقاط على الحروف وتوضيح موقف بلاده من تصريحات شريعتمداري، نحن سمعنا الموقف الايراني المبدئي من القائم بالاعمال واليوم سنسمع الرد الرسمي من نظيري متكي".
ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله "هناك جهات غير رسمية تسعى للاطاحة بالبحرين وايران وخلق الفتنة بينهما لافساد ما وصل اليه البلدان من علاقات طيبة" مضيفا "نحن لا نقبل ذلك".
وكانت اثيرت عاصفة من الاحتجاجات في البحرين تعقيبا على مقالة شريعتمداري خاصة بعد ان نشرتها مترجمة صحيفة كويتية.
وجاء في مقال شريعتمداري، وهو المدير العام لصحيفة كيهان الذي يعينه مرشد الثورة علي خامنئي في هذا المنصب "ان البحرين جزء من الاراضي الايرانية وقد انفصلت عن إيران اثر تسوية غير قانونية بين الشاه المعدوم وحكومتي الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا".
واضاف صاحب المقال "ان المطلب الأساسي للشعب البحريني حاليا هو اعادة هذه المحافظة التي تم فصلها عن إيران إلى الوطن الأم والأصلي أي إيران الاسلامية".