المجلس الأعلى للهيئات القضائية يدرس قضية الممرضات

المجلس القضائي يأخذ بعين الاعتبار الاتفاق الذي توصلت إليه مؤسسة القذافي

طرابلس - اعلن وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم الاربعاء اثر تثبيت حكم الاعدام على خمس ممرضات وطبيب بلغار في قضية نقل فيروس الايدز الى اطفال ليبيين ان المجلس الاعلى للهيئات القضائية سيعقد جلسة الاثنين للبحث في هذه القضية.
وقال شلقم في تصريح صحافي "ان الحكم اليوم يعتبر نهائيا وليس هناك درجة اخرى من درجات التقاضي وفقا للقوانين الليبية".
واوضح ان "هذا الحكم سينقل الى المجلس الاعلى للهيئات القضائية الذي يملك حق اقرار الحكم او تعديله او الغائه" وسيعقد جلسة الاثنين في 16 تموز/يوليو.
واضاف "لو اقر (المجلس) الحكم او الغاه انتهت الحكاية. لكن لو تم تعديل الحكم وزارة الخارجية هي التي ستهتم بهذا الملف".
وقال ان "مؤسسة القذافي توصلت الى اتفاق مع اسر الضحايا ويجب ان يأخذ الملجس الاعلى بعين الاعتبار هذا الاتفاق".
وكانت مؤسسة القذافي للتنمية أعلنت الثلاثاء الحصول على موافقة عائلات الاطفال الليبيين على تعويضات لتسوية القضية.
واعلن صالح عبد السلام المسؤول الاول في مؤسسة القذافي التي يتراسها نجل الزعيم الليبي سيف الاسلام، وهو الذي يقود المفاوضات مع عائلات الاطفال المصابين بالايدز انه "تم التوصل الى تسوية مرضية مع الاسر تنهي قضية الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني وقضية الاسر".