تمرد في سجن نواكشوط الرئيسي

طلبة يتظاهرون امام سجن نواكشوط المركزي تضامنا مع السجناء (ارشيفية)

نواكشوط - افادت مصادر قضائية ان سجناء سيطروا الاثنين على سجن نواكشوط الرئيسي حيث يعتقل حوالي 400 شخص.
وافادت المصادر نفسها ان التمرد اطلق من قبل سجناء الحق العام يعتبرون "خطيرين". وبدأ التمرد الاحد ولم تعرف حتى الان مطالب السجناء.
وكانت قوى الامن تستعد بعد ظهر الاثنين لشن هجوم على مقر السجن من حيث كان يتصاعد الدخان. وذكرت المصادر ذاتها ان المتمردين يحملون سكاكين وقضبان حديد.
وافادت وكالة الانباء الموريتانية الرسمية ان قوات الامن "نجحت في السيطرة على الوضع" الاثنين في سجن نواكشوط الرئيسي الذي شهد تمردا.
ونقلت الوكالة عن النيابة العامة قولها ان "عناصر الحرس الوطني المكلفين امن سجن نواكشوط الجديد نجحوا في السيطرة على الوضع في هذا المعتقل بعد ان اطلق سجناء الحق العام تمردا فيه".
وذكرت الوكالة ان السجناء "احرقوا اثاث السجن وحطموا ابوابه ونوافذه قبل تدخل قوات الحرس الوطني". ولم تكشف اسباب هذا التمرد. ويعتقل في سجن نواكشوط الرئيسي حوالي 400 شخص.
واكدت الوكالة عدم وقوع خسائر بشرية في صفوف السجناء وان اي سجين لم يستفد من التمرد للفرار.
واعيد فتح هذا السجن الواقع في شمال العاصمة الموريتانية لاستقبال معتقلين من سجن نواكشوط المركزي السابق الذي شهد في الاشهر الاخيرة عمليات فرار كبيرة.
وارجئت جلسات محاكمة 14 ارهابيا مفترضا امام محكمة نواكشوط الجنائية التي كان يفترض ان تستأنف الاثنين الى الثلاثاء بسبب التمرد.