'أكشن' يفوز بجائزة المهرجان المصري للتمثيل الصامت

القاهرة ـ من سلامة عبد الحميد
البانتومايم فن يعتمد كلياً على أداء الممثل الجسدي

اختتمت في القاهرة السبت فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان التمثيل الصامت الذي نظمه مركز ساقية الصاوي الثقافي على مدار يومين بمشاركة 15 عملا مصريا أعده وأخرجه وقام بأدائه مجموعة من الشباب.
وحصل عرض "أكشن" الذي أخرجه ومثله محمد الصعيدي على الجائزة الأولى للمهرجان وقيمتها 3 آلاف جنيه مصري (أقل من 500 دولار أميركي).
كما حصل صاحب العرض نفسه على جائزة أفضل ممثل مناصفة مع عمرو العمروسي عن عرض "اللعبة" الذي حصل على الجائزة الثانية وقيمتها 2000 جنيه مصري.

واقتسم عرضا "المشنقة" و"اليوم الخامس" الجائزة الثالثة للمهرجان وقيمتها 1000 جنيه بينما حصلت رانيا رفعت على جائزة أفضل ممثلة عن عرض "أرض سجينة".

وتكونت لجنة تحكيم المهرجان من الناقدة البارزة نهاد صليحة والكاتب والمخرج والأستاذ باكاديمية الفنون هاني مطاوع وفنان البانتومايم أحمد نبيل وأستاذ التمثيل الصامت بمعهد الفنون المسرحية عبد اللطيف الشيتي.

وقال رئيس المهرجان أحمد رمزي إن المهرجان هذا العام اتخذ طابعا جديا بسبب الدعاية ومكانة أعضاء لجنة التحكيم الكبار مشيرا إلى أن العروض شهدت إقبالا ملحوظا بعكس الدورة الماضية.

وأضاف رمزي أن الإعداد للدورة الجديدة بدأ فعليا حيث تم الاتفاق مع الفنان أحمد نبيل على تنظيم دورات تدريبية في فن البانتومايم في ساقية الصاوي لتعليم الشباب حرفيات هذا الفن وتدريبهم على تقديم عروضه بشكل أفضل.

وقال فنان البانتوميم المصري المعروف أحمد نبيل إن ما شاهده بالمهرجان من عروض نواة مبشرة لإعادة مكانة فن البانتومايم.

وأوضح أن التمثيل الصامت يعتمد على كل مقومات التمثيل من ملابس وديكور وممثلين بينما البانتومايم يعتمد كليا على أداء الممثل الجسدي.

وأضاف أن التمثيل الصامت كان مرحلة مهمة في تاريخ الفن العالمي قبل ظهور الأعمال الناطقة وكان رائدها هو المبدع الراحل شارلي شابلن لكنه استدرك أن الظروف لم تعد مواتية لوجوده الان بعكس البانتومايم الذي يعود تاريخه إلى عصور الفراعنة.