متحف خاص بنساء المتعة في الصين خلال الحرب العالمية الثانية

أول متحف من نوعه في الصين

بكين - افتتحت الصين اول متحف بشأن استخدام نساء المتعة لتقديم خدمات جنسية للقوات اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية كجزء من سلسلة من الفعاليات لاحياء الذكرى السبعين للحرب مع اليايان التى توافق السبت.

وقالت صحيفة "تشاينا ديلى " الرسمية ان ثلاث نساء ارغمتهن القوات اليابانية على العمل فى مواخير صينية تحدثن فى افتتاح المتحف الجمعة فى جامعة شنغهاى نورمال .

وتتضمنت المعروضات فى المتحف مقابلات مسجلة وروايات مدونة كتبتها نساء متعة سابقات اللاتى بلغ عددهن نحو 200 الف فى الصين وذلك وفقا لما ذكره مؤرخون صينيون.

وقالت الصحيفة ان دبلوماسيين اثنين من القنصلية اليابانية فى شنغهاى حضرا افتتاح المتحف الذى ينضم الى متحفين مماثلين فى طوكيو وسول.

وكان قد تم بشدة انتقاد رئيس الوزراء اليابانى شينزو ابي بسبب قوله فى شهر آذار/مارس الماضى انه ليس هناك اى دليل على قيام الجيش اليابانى بارغام عدة الاف من النساء فى شرق اسيا على الاسترقاق الجنسي.

ويوافق السبت الذكرى السبعين لحادث جسر لوقو الذى وقع فى 7 تموز/يوليو عام 1937 والذى كان بمثابة البداية لغزو يابانى واسع النطاق للصين.

وفى تعليق نشر السبت قالت صحيفة تشاينا ديلى انه يتم احياء هذه الذكري لاننا نحن الصينيون نعتقد دائما ان الدروس التاريخية يمكن ان تكون مرشدا لمستقبلنا.