لندن تحيي ذكرى هجمات 2005 بالتحقيق في هجمات 2007

حرقة الهجمات طازجة في وجدان البريطانيين حتى بعد عامين

لندن - أحيا رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الذكرى الثانية لهجمات 2005، في وقت يتواصل فيه التحقيق حول هجمات لندن وغلاسكو الفاشلة مع توجيه الاتهام الى احد الموقوفين في بريطانيا.
ووضع غوردن براون وشخصيات عدة بينها رئيسا بلديتي لندن وباريس كين ليفينغستون وبرتران دولانويه ـ الذي يزور لندن لاطلاق دورة فرنسا للدراجات ـ السبت، باقتي ورد في حديقة تحاذي محطة كينغز كروس في العاصمة البريطانية، في احتفال متواضع في الذكرى الثانية لهجمات عام 2005 التي اسفرت عن 56 قتيلا بينهم اربعة انتحاريين.
وظلت مشاركة براون في الاحتفال طي الكتمان حتى اللحظة الاخيرة، علما انها لم تكن مدرجة في البرنامج الرسمي.
وبدأت المراسم قرابة الساعة 8:50 (7:50 بتوقيت غرينتش)، في اللحظة التي انفجرت فيها اول قنبلة من اربع قبل عامين.
وتمنت عائلات الضحايا ان يكون هذا الحفل متواضعا من دون الوقوف دقيقة صمت على المستوى الوطني.
ولم يلق براون اي كلمة بل وقف محني الرأس لبضع دقائق.
وتأتي هذه الذكرى في وقت لا تزال بريطانيا في حال تأهب امني كبير اثر الهجمات الفاشلة قبل اسبوع في لندن وغلاسكو.
ويتواصل التحقيق في كل من بريطانيا واستراليا.
وقال براون الجمعة ان القوى الامنية على وشك تفكيك كامل الخلية في اطار هذه الهجمات.
وقال براون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) "على حد علمي لقد اوشكنا الوصول الى نواة هذه الخلية".
وتم توقيف ثمانية اشخاص في اطار هذه التحقيقات، سبعة في بريطانيا فيما اوقف ثامن وهو هندي في مطار بريسبن في شرق استراليا.
وقد وجه الاتهام الى احد الموقوفين الذي كان يقود السيارة التي حاولت اقتحام محطة الركاب الرئيسية في مطار غلاسكو السبت وهو عراقي الجنسية.
وقد وجهت الى الموقوف بلال عبد الله تهمة "التآمر لتنفيذ تفجيرات".
واوضحت النيابة ان التهمة تشمل محاولتي التفجير في لندن حيث عثر الجمعة الماضي على سيارتين مفخختين، وهجوم غلاسكو السبت الماضي.
ويمثل عبدالله السبت امام محكمة في وسط لندن في جلسة استماع تمهيدية. ويواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حال ادانته.
وقالت مديرة مكافحة الارهاب في النيابة سوزان همنغ ان "الشرطة ما تزال تحتجز اشخاصا اخرين اوقفتهم على صلة بمحاولات التفجير والاعتداء، بانتظار اتخاذ قرار بشأن توجيه التهمة لهم".
وقالت "قررت ان هناك ما يكفي من عناصر (الاتهام) ولذلك سمحت بتوجيه التهمة الى بلال عبدالله".
وتم اعتقال عبدالله في موقع الهجوم على مطار غلاسكو.
وفي استراليا استجوبت الشرطة الجمعة خمسة اطباء اجانب معظمهم يحملون الجنسية الهندية وعملوا سابقا لنظام الصحة العامة البريطاني، بعد ضبط عناصر ادلة خصوصا حواسيب على صلة بالتحقيق.
ولم يتعرض هؤلاء الاطباء لاي ملاحقة قضائية وقد افرج عن اربعة منهم كما اوضح مفوض الشرطة الفدرالية الاسترالية ميك كيلتي.
وما يزال طبيب خامس لم تكشف هويته قيد الاستجواب في ولاية نيوساوث ويلز (جنوب شرق) بحسب الصحافة المحلية التي اشارت الى انه يحمل الجنسية الهندية.
وتشارك في التحقيق في استراليا مفتشة في شرطة سكتلنديارد.
وينتظر مجيء مئات الاف الزوار الى لندن السبت بمناسبة دورة فرنسا للدراجات وحفلة موسيقية مقررة فيها.
وعززت الشرطة الاجراءات الامنية مع انطلاق دورة فرنسا للدراجات للمرة الاولى من العامصة البريطانية.
وسينتشر نحو خمسة الاف عنصر من الشرطة السبت والاحد في اطار هذه الدورة التي ينتظر ان تجذب نحو مليون من محبي هذه الرياضة.
وتتواصل عمليات التدقيق الكبيرة في دورة ويمبلدون لكرة المضرب مع وصولها الى الدور النهائي للسيدات والنصف نهائي للرجال.
كما تستضيف العاصمة البريطانية محطة من محطات حملة "لايف ايرث" للحفلات الغنائية الهادفة الى توعية الجمهور على ظاهرة الاحتباس الحراري. وينتظر مشاركة نجوم مثل مادونا وفرقة دوران دوران في الحفلة التي تقام في ملعب ويمبلي.