اعتداء جنسي وتجويع لأيتام عراقيين

قتل البراءة مستمر في العراق

بغداد - عثرت دورية للجيش العراقي في شمال غرب بغداد قبل اسبوع على ايتام من ذوي الاحتياجات الخاصة يعانون من الاهمال والجوع الشديد ومقيدين الى اسرتهم كما تعرض بعضهم لاعتداء جنسي في احدى دور الايتام التابعة لمؤسسة حكومية.
وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الجنرال كريستوفر غارفر ان "قوة تابعة للجيش العراقي يرافقها مستشارون اميركيون عثرت الاسبوع الماضي على ايتام مهملين يتضورون جوعا في دار الحنان للمتخلفين عقليا شمال غرب بغداد".
واكد ان "القوة قامت بنقل 24 طفلا الى احد المستشفيات بعد اعتقال الحراس الثلاثة" مشيرا الى ان "الاطفال يتلقون الرعاية الصحية المطلوبة حاليا".
وبثت شبكة "سي بي اس" الاميركية للتلفزيون تقريرا مصورا للاطفال الذين ظهرت عليهم اثار المجاعة والمرض والاهمال.
واوضحت الشبكة ان "هول الموقف اثار هلع الجنود الاميركيين والعراقيين المعتادين على رؤية ابشع الصور".
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اصدر امرا قبل اسبوع باعتقال كل موظفي دار الحنان و"التحقيق معهم وانزال العقوبة بهم" دون توضيح الاسباب.
وذكر مصدر في الجيش العراقي ان "الاطفال كانوا غير قادرين على الوقوف والحركة بسبب حالة الهزال الناجمة عن المجاعة".
واضاف ان "بعضهم كان مقيدا الى السرير لمدة تجاوزت الشهر".
ونقلت الشبكة عن ضابط اميركي قوله "باستطاعة تعداد عظام الاطفال بسبب شدة النحول" مؤكدا ايضا ان "بعضهم تعرض لاعتداء جنسي".