اشتباكات في غزة بين حماس وفتح

الاقتتال الداخلي يلقي بظلاله على الأراضي المحتلة

غزة - قالت مصادر أمن إن مسلحين من حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) المتناحرتين اشتبكوا في شوارع غزة الجمعة في أحدث جولة من العنف الداخلي الذي يدفع القطاع الساحلي إلى حافة حرب أهلية.

لكن القتال بين حركة حماس الإسلامية وحركة فتح العلمانية تراجع بشكل عام منذ اشتباكات الخميس التي قتل فيها شخص وأصيب 12 .

وحذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا الأسبوع من خطر تحول الاقتتال الداخلي في قطاع غزة الذي سقط فيه الشهر الماضي نحو 50 شخصا إلي حرب أهلية.

وقال شهود ان اشتباكات الجمعة بدأت بعد ان فتح مسلحون النار على مجموعة من حماس تنتشر شرقي مدينة غزة. وهاجم رجال حماس في وقت لاحق منزلا اشتبهوا ان مسلحي فتح متجمعون به.

وصرح مصدر أمني من فتح بان فردا من الحرس الرئاسي التابع لعباس خطف في غزة خلال الليل. وقالت حماس ان ضابط أمن من فتح قتل بالرصاص احد انصارها.

وحذرت الحركتان من مزيد من اعمال العنف.

وقالت جماعة فلسطينية مدافعة عن حقوق الانسان الاربعاء ان 616 فلسطينيا قتلوا في الاقتتال الداخلي منذ فوز حماس في الانتخابات البرلمانية التي جرت في يناير\كانون الثاني عام 2006 .