جرعة من هرمون الحب.. علاج كيميائي للخلافات الزوجية

معالجة مشاكل الأزواج بالأدوية

سيدني - تتحول جلسات استشارات إرشاد الأزواج إلى جلسات متأزمة عندما يسارع الزوجان المختلفان إلى إلقاء اللوم كل منهما على الآخر وعندما يتلكآن في القبول بقدر من المسؤولية عن تدهور العلاقة.

وبينما يقر ثلثا الأزواج بحدوث تقدم يقول الآخرون إن برامج الاستشارة فشلت في زحزحة مواقف راسخة.

ويقوم عالم نفس أسترالي بإجراء تجارب مع ما يسمى بهرمون الحب "اوكسيتوسين" لتبين إن كان لهذا الهرمون تأثير على حل المواقف المعقدة والمساعدة في تحقيق نجاح في حلها.

يذكر أن هرمون اوكسيتوسين هو الهرمون الذي يفرزه المخ عند ممارسة الجنس وعند الولادة ويساعد على تكوين العلاقات الحميمة بين الجنسين كما أنه المسؤول عن الارتباط العاطفي بين الأم وطفلها.

ويقوم العالم النفسي آدم جواستلا من جامعة نيو ساوث ويلز بالتحكم في هرمون اوكسيتوسين برشه داخل الأنف خلال بعض جلسات الاستشارة الزوجية.

وقال جواستلا لصحيفة أستراليان "نعتقد أن اوكسيتوسين ربما يقدم طريقة جديدة لتحسين معدلات العلاج.. إذا ما تحسنت العلاقة بين الزوجين في غرفة العلاج فإن هذا قد يؤدي إلى فوائد على الامد البعيد".