بوتين يهدد أميركا بتوجيه صواريخ روسية إلى أوروبا

بوتين: أميركا بدأت التصعيد

روما - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاحد إن روسيا ستعود إلى موقفها خلال الحرب الباردة بتوجيه صواريخها إلى اوروبا اذا مضت الولايات المتحدة قدما في خططها لبناء درع للدفاع الصاروخي قرب حدود روسيا.

وفي مقابلة نشرت في ساعة متأخرة الأحد اعترف بوتين بأن رد روسيا يهدد بإحياء سباق للتسلح في اوروبا لكنه قال إن موسكو لا تتحمل مسؤولية عواقب ذلك لان الولايات المتحدة هي التي بدأت التصعيد.

وتأتي تصريحات بوتين المتشددة قبل أيام من قمة مجموعة الثماني في ألمانيا في السادس من الشهر الجاري حيث يلتقي بوتين وجها لوجه مع الرئيس الأميركي جورج بوش وغيره من زعماء العالم.

ولم توجه روسيا صواريخها تجاه اوروبا تحديدا منذ نهاية الحرب الباردة. وسئل بوتين عما اذا كان سيفعل ذلك مرة اخرى اذا نفذت خطة الدرع الصاروخي الأميركية فأجاب "بالطبع سنعود الى تلك الاوقات".

"من الواضح انه اذا وصل جزء من القوة النووية الأميركية إلى أوروبا ورأى خبراؤنا العسكريون ان ذلك سيهددنا فسنضطر وقتئذ الى اتخاذ خطوات مماثلة ردا على ذلك".

"ما هي هذه الخطوات؟ بالطبع سيتعين علينا ايجاد اهداف جديدة في اوروبا".

وصب بوتين غضبه على البيت الابيض، وفي الاسبوع الماضي وصف السياسة الأميركية "بالامبريالية".

وذهبت روسيا أبعد من ذلك واختبرت صاروخا، وربطت التجربة بالخطط الأميركية وعلقت التزامها باتفاقية تحد من نشر القوات التقليدية قرب الحدود الغربية لروسيا.

وجاءت تصريحات بوتين في مقابلة اجراها بوتين مع عدد من وسائل الاعلام المختارة من مجموعة الثماني الجمعة. ونشر الكرملين نسخة من المقابلة على موقعه على الانترنت الليلة.

وقال بوتين إن رد روسيا على النظام الصاروخي الأميركي سيكون تطوير "مزيد من الانظمة الهجومية الفعالة".

وقال "نعلم أن ذلك يمثل مخاطرة باستئناف سباق تسلح لكننا لا نتحمل المسؤولية. لسنا من بدأ تغيير التوازن الاستراتيجي. لسنا من انتهك معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ العابرة للقارات".

وتريد واشنطن أن تتمركز عناصر من بينها محطة رادار وصواريخ مضادة للصواريخ العابرة للقارات في بولندا وجمهورية التشيك.

وتقول إن الدرع لا يمثل تهديدا لروسيا ولكنه يوفر الحماية ضد اي هجمات محتملة مما تطلق عليها "دول مارقة" مثل ايران وكوريا الشمالية.

وقال بوتين انه مبرر غير منطقي. واضاف "لا توجد صواريخ ايرانية تصل للمدى المطلوب. لذا من الواضح ان التحديث يتعلق بروسيا".