المالوف يفتتح المهرجان العربي للاذاعة والتلفزيون

فلسطين الغائبة حاضرة في اعمال عربية وتلفزيوتية

تونس - وسط حضور لفيف من نجوم الفن العربي افتتحت بالمسرح البلدي بالعاصمة تونس الدورة الثالثة عشرة للمهرجان العربي للاذاعة والتلفزيون بحفل لموسيقى "المألوف" التراثية.

انطلق الحفل الذي افتتحه رافع دخيل وزير الاتصال التونسي ليل السبت بعرض موسيقي أحياه الفنان التونسي زياد غرسة استهله بمعزوفة تونسية من "المألوف" العتيق.

وكرم منظمو المهرجان نجوما عربا منهم المغني المغربي عبد الوهاب الدوكالي والممثلة السورية سلاف فواخرجي والمخرجة الفلسطينية ليانة بدر والممثل التونسي المنصف السويسي.

غاب عن الافتتاح المغنية التونسية لطيفة والممثل المصري نور الشريف بعد ان اعلن في وقت سابق انهما من بين الضيوف الذين سيكرمهما المهرجان.

ويستمر المهرجان الى السابع من يونيو\حزيران الحالي.

يشارك في المسابقة الرسمية 170 عملا تلفزيونيا واذاعيا في مختلف الفنون من برامج درامية وافلام وبرامج وثائقية وبرامج للاطفال والمنوعات.

وردد زياد غرسة مجموعة من الاغاني التراثية التي اشتهر بها من بينها "مشموم بابا" و" قدم السماء".

وقال رافع دخيل في كلمة افتتاحية ان "المهرجان اصبح عرسا عربيا لتشجيع الانتاج الاذاعي والتلفزيوني ورصد الاتجاهات المبتكرة".

ولايرصد المهرجان جوائز مالية للفائزين بل يعرف بالأعمال الفائزة ويسعى لترويجها في تلفزيونات واذاعات عربية.

وكشف المدير العام لاتحاد اذاعات الدول العربية ان المهرجان الذي يقام مرة كل عامين سيحتفي بفلسطين حيث سيتم تنظيم يوم لعرض الافلام والبرامج الوثائقية التي انتجت عن القضية الفلسطينية.

وينظم المهرجان سوقا لعرض البرامج الاذاعية والتلفزيونية. وتعتبر هذه السوق من أهم فعاليات المهرجان حيث تكون الفرصة مواتية للمحترفين للتعرف على مختلف الاعمال من بلدان مختلفة بدافع تسويقها وترويجها.

وتحتوي السوق على 32 جناحا للعرض بمشاركة 23 هيئة تلفزيونية واذاعية.

ويشارك خبراء من بلدان عربية في ندوات ورش عمل حول النهوض بصناعة الوثائقيات العربية وحول برامج التلفزيون الموجهة للاطفال في عصر المعلوماتية.