قطر توقع مع 'اي ايه دي اس' الأوروبية عقدا لتزويدها بنظام رادار متطور

الدوحة - الطيب محجوب وفيصل البعطوط
المشروع ينقذ على مدى ثلاث سنوات

وقعت قطر الأحد عقدا مع المجموعة الأوروبية للصناعات الجوية والدفاعية "اي ايه دي اس" لتزويدها بنظام رادار متطور ضمن منظومة "درع الوطن الامني" بقيمة 240 مليون يورو (1،322 مليون دولار).
وتم التوقيع على الاتفاقية في حفل حضره ممثلون عن المجموعة الاوروبية وعن القوات المسلحة القطرية اضافة الى سفيري فرنسا والمانيا في قطر، على ان يتم تنفيذ المشروع على مدى ثلاث سنوات.
وكان اعلن عن هذه الصفقة الاربعاء الماضي خلال زيارة امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني الى باريس حيث كان اول زعيم دولة عربية يلتقي الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي منذ توليه مهامه في 16 ايار/مايو.
كما تم خلال هذه الزيارة التوقيع على اتفاقية بين الخطوط الجوية القطرية وايرباص الاوروبية التابعة ل"اي ايه دي اس" توصي بموجبها الشركة القطرية على 80 طائرة جديدة من طراز ايرباص "ايه 350" بقيمة 16 مليار دولار.
وذكر بيان رسمي وزع في المناسبة انه تم انشاء "مشروع درع الوطن الامني لتوفير منظومة متكاملة لغرض تحقيق بيئة امنية تواكب التنمية الاقتصادية والصناعية والبشرية" في قطر.
وبحسب البيان، يقضي المشروع "بانشاء شبكة مراقبة وحماية متكاملة بواسطة محطات مراقبة واستطلاع الكترونية ذات تكنولوجيا عالية على حدود دولة قطر البحرية والساحلية والبرية".
كما اشار البيان الى تنظيم "برامج تدريب متنوعة لتاهيل الكوادر البشرية على الانظمة المعنية".
واضاف البيان الذي وزع في اعقاب حفل اقتصر على حضور مندوبي الصحف المحلية فقط انه "تم تدشين المشروع رسميا من خلال مشروع مكتب الدرع الوطني الامني للاشرف على مرحلة التنفيذ بعد فوز شركة اي ايه دي اس كمنفذ رئيسي وبمشاركة شركات عالمية متخصصة اخرى".
كما اكد البيان انه اعلن فوز المجموعة الاوروبية "بعد منافسة مع شركات عالمية مختصة في مجال التكنولوجيا الامنية والعسكرية".
وسيتم ربط شبكة المراقبة "بمراكز قيادة وسيطرة متعددة المستوى بواسطة شبكة اتصالات مؤمنة يتم من خلالها نقل المعلومات والصور والبيانات مباشرة للمراكز المعنية التي سيتم انشاؤها لهذا الغرض".
ويرى مسؤولون ومحللون ان التوقيع على المشروع الجديد ياتي في اطار حرص قطر على "التوازن الاستراتيجي" بين الولايات المتحدة التي تحظى بقاعدتين عسكريتين مهمتين في قطر وبين اوروبا الناشطة بشكل متصاعد في قطر على المستوى الاقتصادي.
وقال مساعد وزير الخارجية القطري محمد الرميحي لفرنس برس "نحن دائما نوازن بين علاقاتنا مع ما وراء الاطلسي وما فوق المتوسط"، في اشارة الى الولايات المتحدة واوروبا.
وتتمركز قوات اميركية منذ ما قبل الحرب على العراق في قاعدتي السيلية والعيديد، كما تجاوزت قيمة الاستثمارات الاميركية في مجال الطاقة في قطر 30 مليار دولار. وتعتبر الدوحة شريكا استراتيجيا وحليفا قويا لواشنطن في منطقة الخليج والشرق الاوسط.
وقطر هي مقر القيادة الاميركية الوسطى.
لكن المسؤول القطري شدد على "اهمية الجوانب الفنية" في اختيار قطر للمجموعة الاوروبية منوها بشكل خاص "بالتعاون العسكري مع فرنسا".
وتنتج قطر العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) 700 الف برميل من النفط الخام يوميا، كما تطمح لتكون المنتج الاول للغاز الطبيعي المسال مع حلول 2010 على ان يصل انتاجها منه الى 77 مليون طن متري.
وتطمح دول الخليج الست الى توحيد نظام الاتصالات والانذار المبكر لديها وذلك بعد حل قوات درع الجزيرة في سنة 2005 لعدم فاعلية هذه القوات في التصدي لغزو الكويت عام 1990.
وتسعى "اي ايه دي اس" و"تاليس" الفرنسية للفوز بمناقصة عالمية اطلقتها المملكة العربية السعودية في سنة 2006 للتزود بنظام رادار حديث خاص بها. ويقدر العقد بسبعة مليارات يورو ويمتد على 12 عاما.
وكانت قطر اعلنت منذ فترة قصيرة انها دخلت في مفاوضات لشراء حصة في "اي ايه دي اس".