مقاتلون سنة يشرعون في مواجهة تنظيم القاعدة في شوارع بغداد

بغداد - من عمار كريم ونافع عبد الجبار
الهايس: سنحارب كل ميليشيات تقتل اهلنا في بغداد

اعلن زعيم نافذ لاحدى العشائر الجمعة ان مقاتلي العشائر السنية بدأوا مع تنظيمات مسلحة اخرى مقاتلة عناصر تنظيم القاعدة في شوارع حي العامرية المضطربة غرب بغداد، واكد شهود عيان ان المواجهات مستمرة.
وقال الشيخ حميد الهايس زعيم مجلس انقاذ الانبار (ائتلاف عشائر سنية في محافظة الانبار) "لقد ارسلنا خمسين رجلا من الشرطة السرية من اهالي الانبار الى حي العامرية في بغداد وبدأوا بضرب تنظيم القاعدة فيها، ولقد تمكنا من قتل الكثير منهم".
ويشهد حي العامرية السني في بغداد حرب شوارع بين تنظيمات مسلحة منذ يومين، فيما تقول مصادر عسكرية ان وتيرة القتال انفخضت منذ وقت متاخر من الخميس.
وقال رائد محمد احد سكان حي العامرية "منذ صباح امس (الخميس) اندلع قتال ضار في الشوارع الرئيسية في العامرية بمتخلف انواع الاسلحة بين الجيش الاسلامي وكتائب ثورة العشرين من جهة وبين جماعة دولة العراق الاسلامية من جهة اخرى".
والجيش الاسلامي وكتائب ثورة العشرين هما تنظيمان قوميان مرتبطان بانصار النظام السابق، فيما ترتبط دولة العراقية الاسلامية بتنظيم القاعدة المتشدد.
واضاف محمد الذي يعمل موظفا في احدى الدوائر الحكومية "ان الجيش العراقي والاميركي يراقبون الاشتباكات عن بعد ولا يتدخلون فيها".
واضاف "نناشد الحكومة انقاذنا وقتل هؤلاء المجرمين (القاعدة)".
وتابع "لا نستطيع الذهاب الى المستشفى ولا نقل اي مصاب او جثة اليها بسبب الوضع الامني الخطير"، مؤكدا "رايت جثثا ملقاة في الشوارع".
يشار الى ان حي العامرية هو احد احياء بغداد الراقية وفيه شوارع ومنازل حديثة البناء وحدائق لكنه تحول مؤخرا الى منطقة حرب وتهجير وقتل على الهوية.
وقال عبد العزيز العيساوي وهو رجل اعمال من الاهالي ان "المنطقة محاصرة بشكل كامل من قبل قوات الامن".
واضاف "القتال عنيف في الشوارع منذ يومين ولا نستطيع حتى النظر من خلال نوافذ المنزل ولم نستطيع النوم طوال الليل بسبب القتال وانقطاع التيار الكهربائي بالكامل وعدم توفر الوقود لتشغيل المولدات الكهربائية".
وتابع "الاولاد يبكون من الخوف واختبأنا طوال الليل في احدى الغرف (...) نحن نعيش في معاناة كبيرة".
واكد مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه ان "القوات العراقية والاميركية في الحي فرضت اليوم حظرا للتجوال على المركبات فقط من اجل السيطرة على الاشتباكات".
واضاف المصدر ان "قائد تنظيم القاعدة في منطقة العامرية المعروف بالحاج حميد قتل وتم اعتقال 45 عنصرا اخرين خلال اشتباكات اندلعت بين قوات الاميركية واهالي المنطقة من جهة ضد تنظيم القاعدة هناك".
وقام الجيش الاميركي بتولي مهمة اعتقال عناصر التنظيم ونقل جثة زعيمهم، وفقا للمصدر.
من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الاميركي ان "الوضع غير واضح حتى الان".
وقال الهايس ان "عملية مماثلة ستنطلق في حي الغزالية (المضطرب في بغداد) ضد القاعدة اليوم (الجمعة) ولدينا معلومات كافية عن اماكن تواجدهم وسوف نقتص منهم بعد ان انهكوا عاصمتنا بالتفجيرات والقتل"، مشيرا الى ان "الاشخاص سيعملون في ثياب مدنية وبسرية تامة".
واكد الهايس "اننا سنحارب كل ميليشيات تقتل اهلنا في بغداد".
ومجلس انقاذ الانبار، الجناح المسلح لمؤتمر صحوة الانبار وهو تحالف من عشائر العرب السنة، يقاتل تنظيم القاعدة في غرب العراق.
وكان هؤلاء الرجال يدعمون القاعدة في هجماتها ضد القوات الاميركية والعراقية لكن الوضع تغير بعدما اصبحت هجماتها تستهدف المدنيين وشيوخ العشائر الامر الذي اغضب السنة في مناطقهم بالاضافة الى تدخلاتها في فرض احكام شرعية على المواطنين.
ومنذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي، بدأ تحالف من شيوخ العشائر بجمع ابنائهم ودفعهم الى التطوع في الشرطة ووحدات طوارئ تقاتل حاليا الى جانب القوات الاميركية والجيش العراقي.
واعتبر قادة اميركيون ان هذه الخطوة هي من افضل التطورات التي حدثت في العراق فيما وصفه الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الاميركية بانه "مذهل".