توسعات في مكتبات الأطفال بالإسكندرية والدخول بالمجان

كتب ـ محمد الحمامصي
من أجل تنمية المواهب والقدرات لدى الأطفال

في إطار دورها لدعم الثقافة وسعيها إلى غرس ثمارها في العقول المصرية المستقبلية، تفقدت السيدة سوزان مبارك رئيس مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية مؤخرا مكتبة الطفل بمكتبة الإسكندرية، والتي تعد من أهم المشروعات الثقافية الرائدة، حيث شهدت توسعات جديدة نظرا للإقبال المتزايد من الأطفال عليها.
وهذه المكتبة تعد إحدى وحدات مكتبة الإسكندرية المتخصصة، وأحد الوسائط التربوية التي يتم عن طريقها تربية وتنشئة الطفل.
وقد أصدر الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية، قرارا بإلغاء رسوم زيارة ورسوم اشتراكات مكتبة الطفل والنشء، وإتاحة خدمات المكتبتين بالمجان للأطفال.
وقد جاء هذا القرار حرصا على تحقيق هدف مكتبة الإسكندرية الرئيسي في أن تصبح مكانا لتلقي المعرفة وتشجيع القراءة والبحث والإبداع لدي الأطفال، إلى جانب تنمية المواهب والقدرات لدى الأطفال.
وقد صرحت الدكتورة سهير وسطاوي، رئيس قطاع المكتبات بالمكتبة، أن المكتبة تستقبل الأطفال من سن السادسة حتى العام الحادي عشر.
وقد أخذت على عاتقها عدة مهام تبدأ بتحقيق التكامل بين المناهج المدرسية والمصادر الإضافية، بالإضافة إلى تطوير مهارات القراءة والبحث من خلال أنشطة المكتبة المختلفة، وإعداد جيل قادر على مواجهة تحديات العصر الرقمي، وفتح نافذة للأطفال على تاريخ وثقافة وتراث مصر، كذلك على الثقافة والفولكلور وأدب الطفل العالمي. كما تعمل علي تلبية احتياجات الأطفال المعاقين والمكفوفين، ودعم القدرات الفنية والإبداعية عند الأطفال، وتبني فكرة المكتبة المتنقلة التي تصل إلى أي طفل في مصر.
وتحتوي مكتبة الطفل على العديد من الأوعية التي تخدم الأطفال في جميع الموضوعات؛ مثل الكتب، المراجع، الدوريات، كتب برايل للمكفوفين، الوسائط السمعية والبصرية، قواعد البيانات الإلكترونية.
وتغطي هذه الأوعية مجالات مختلفة؛ مثل اللغات، العلوم، الفنون، الرياضة، الأدب، التاريخ، والجغرافيا.
كما تتيح هذه الأوعية بلغات مختلفة؛ مثل العربية، والإنجليزية، والفرنسية ولغات أخرى؛ مثل الألمانية والسويدية.
كما تقدم مكتبة الطفل العديد من الخدمات لروادها من الأطفال، أهمها: الخدمات المرجعية، وخدمات الحاسب الآلي، والتي يمكن من خلالها تصفح العديد من مواقع الإنترنت التي تتضمن العديد من الموارد المفيدة لهم في مجالات اهتماماتهم وواجباتهم المدرسية، بالإضافة إلى الاستمتاع بالكثير من الألعاب والأنشطة، في فهرس المكتبة، وقواعد البيانات المختلفة.
وانطلاقا من اهتمام مكتبة الطفل بتقديم أفضل خدماتها لجميع المترددين عليها من الأطفال الأصحاء أو ذوي الاحتياجات الخاصة، فقد قامت بتوفير قسم خاص للمكفوفين، به كتب برايل وطابعة برايل وأجهزة كمبيوتر عليها برنامج "قارئ الشاشة" الذي يمكن الأطفال من سماع كل ما هو مكتوب على شاشة الكمبيوتر.
من جهة أخرى، تقدم مكتبة الطفل العديد من عروض الفيديو الجماعية والفردية، التي تشمل مجموعة من الأفلام الترفيهية والوثائقية والتعليمية المبسطة للأطفال باعتبارها أحد الوسائل في نشر المعلومات.
كما يوجد بالمكتبة أجهزة تليفزيون متصلة بالقنوات الفضائية، حيث يمكن لرواد المكتبة من مشاهدة القنوات الرياضية والإخبارية، المحلية والعالمية.
بالإضافة إلى أجهزة كاسيت يمكن من خلالها الاستماع إلى العديد من شرائط الكاسيت مثل الكتاب المسموع والقصص والأناشيد.
كما تحرص المكتبة على بناء روابط وثيقة بين المعلمين وأولياء أمور الأطفال والعاملين بمكتبة الطفل، بهدف الوصول إلى أفضل النتائج مع الأطفال، لذا تم إنشاء مركز أولياء الأمور والمعلمين.
وقد تم اختيار محتوى المركز على أساس الموضوعات التي تهم وتفيد أولياء الأمور في تربية وتنشئة أولادهم، حيث يضم المركز موضوعات عن سيكولوجية الطفل، ثقافة الطفل، تغذية الطفل، كيف تقرأ لطفلك.. وغيرها.
من ناحية أخرى، تقدم مكتبة الطفل خدمات الاستعارة للأطفال.
أما عن البرامج والأنشطة التي تقدمها مكتبة الطفل فهي تهدف بشكل أساسي لتدعيم العملية التعليمية، وتتسم بكونها تعليمية وثقافية وترفيهية.
وتقدم غالبيتها خلال أجازة نصف العام والأجازة الصيفية، لمساعدة الأطفال على الاستفادة من أوقات فراغهم.
ومن أهم هذه البرامج: برنامج البحث للجميع الذي يهدف إلى تعليم الطلبة كيفية إعداد بحث بطريقة علمية من خلال معرفتهم بمصادر البحث المختلفة مما يساعدهم علي تقصي الدقة والتحليل واختيار المعلومات وابتكار طرق لعرضها.
ومن الوسائل التي تتبعها مكتبة الطفل في ترغيب الأطفال والنشء في الكتاب، مشروع "كتابي الإلكتروني والمطبوع" حيث يقوم الطفل بطبع وتجميع وتغليف الكتاب بنفسه ثم الاحتفاظ به.
ليس هذا فحسب بل تنظم مكتبة الطفل العديد من ورش العمل منها ورشة "الخط العربي"، ورشة "الرسوم المتحركة" بالإضافة إلى ورش تعليمية ترفيهية، مثل ورشة “الخرائط"، التي تهدف إلى تعريف الأطفال بمدن مصر ودول الوطن العربي وأفريقيا والعالم. حيث يقوم الأطفال بتركيب الخريطة المتاحة على شكل PUZZEL، وتجميع معلومات عنها.
هذا بالإضافة إلى ورش "برامج الكمبيوتر"، "الأعمال الفنية"، ولعل من أهم الورش بالمكتبة، ورشة "التغلب على الخجل الاجتماعي" التي تهدف إلى أن يتعرف الطفل على شخصيته من خلال اجتياز مقياس يحدد ما إذا كان الطفل خجولاً أم لا. ثم يقوم المحلل بتقديم وسائل مختلفة تساعد الطفل على التغلب على الخجل.
شمل قرار الدكتور إسماعيل سراج الدين أيضا مكتبة النشء. وهي تقع في الدور الأول العلوي، وهي تعد بحق عالما فريدا من المعرفة والترفيه والثقافة، حيث تقدم للنشء تكنولوجيا المعلومات التي تنمي معارفهم وتشجعهم على التعبير عن رأيهم وتنمى قدراتهم على القراءة والبحث.
تضم المكتبة بداخلها عددا هائلا من الكتب والمراجع من موسوعات وأطالس وقواميس وكتب خيال وقصص واقعية وغيرها. بالإضافة إلى المجلات والجرائد اليومية والدوريات المختلفة، فضلا عن شرائط الكاسيت والفيديوDVD متضمنة الأفلام الوثائقية والترفيهية، وقواعد البيانات الإلكترونية المخصصة للنشء. محمد الحمامصي ـ مكتبة الإسكندرية