قطاع السياحة بلبنان في مهب الريح

بيروت - من يارا بيومي
مآسي لبنان تؤثر على انشط قطاعاته الاقتصادية

قال وزير السياحة اللبناني جوزيف سركيس الأربعاء إن التفجيرات في بيروت وأعمال العنف في شمال لبنان تهدد قطاع السياحة مع اقتراب موسم الصيف المزدهر عادة.

وابلغ سركيس في مقر الحكومة بوسط بيروت "سيكون ذلك بمثابة كارثة على لبنانط.

فبعد نحو عام من تضرر الاقتصاد اللبناني من الحرب بين اسرائيل وجماعة حزب الله اندلع القتال بين متشددين والقوات اللبنانية في مخيم نهر البارد في أسوأ أعمال عنف يشهدها لبنان منذ الحرب الاهلية بين عامي 1975 و1990.

والانفجارات التي هزت بعض أماكن الجذب السياحي الشهيرة في بيروت جعلت المسؤولين يتحسبون للاسوأ مرة أخرى فيما يتعلق بقطاع السياحة الذي كان يؤمل ان ينتعش بعد حرب العام الماضي.

وقال سركيس انه اذا لم يتوقف العنف ستهيمن على فصل الصيف "حرب معلنة على الارهاب".

وكان القطاع يواجه صعوبات بالفعل في التعامل مع الازمة السياسية في البلاد بين الفصائل اللبنانية المتنافسة مما دفع المعارضة لاقامة مئات الخيام في المركز التجاري بوسط بيروت واضطرت العديد من المقاهي والمتاجر لاغلاق أبوابها.

وقال سركيس ان أعداد السياح في الاشهر الاربع الاولى من عام 2007 انخفضت بنحو 30 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

ولبنان من مناطق الجذب السياحي الشهيرة في الشرق الاوسط للسياح العرب بسبب جوها المعتدل وشواطئها الرملية وحياتها الليلية الصاخبة والجو المتحرر بالمقارنة بدول عربية أخرى أكثر تحفظا.

وقال سركيس انه اذا توقف العنف سيظل من المرجح ألا يلغي العرب الذين يمثلون 40 بالمئة من السياح الى لبنان حجوزاتهم في الصيف.

لكن الامر يختلف مع الاوروبيين الذين يمثلون 25 بالمئة من السياح. ويقول سركيس ان لبنان يفقد السياح الاوروبيين الذين يخططون لعطلاتهم في وقت مبكر.

وتابع "العرب سيأتون الى لبنان لانهم معتادون على ما يحدث... هو جزء من النمط اليومي للحياة والخلافات السياسية على التلفزيون جزء من أسلوب الحياة في لبنان".

ومضى يقول "لكنهم يعلمون ان ذلك عادة ما ينتهي بشكل مفاجئ كما بدأ وبالتالي لا يؤثر على زيارتهم للبنان".

وقبل اندلاع الاشتباكات في نهر البارد يوم 20 مايو أيار دعا قادة الاعمال في لبنان إلى "مئة يوم هدنة" تغطي ذروة موسم السياحة الصيفية اعتبارا من الاول من يونيو\حزيران.

لكن في حين لا تلوح في الافق نهاية للقتال الذي أودى حتى الان بحياة 79 شخصا ومع إحجام سكان بيروت على الذهاب للحانات والمطاعم خوفا من المزيد من التفجيرات يبدو الوضع قاتما.

وقال سركيس ان الهدنة "مهددة بالانهيار حتى قبل أن تبدأ." وأضاف انه يتوقع أن يأتي نحو مليون سائح الى لبنان في عام 2007 أي قرب عددهم عام 2006 وان تبلغ ايرادات السياحة نحو مليار دولار.

ومن أكبر انشطة الجذب السياحي في لبنان مهرجاناته الصيفية الاربعة التي تضم فنانين دوليين واقليميين والتي ألغيت العام الماضي بسبب الحرب.

وقال سركيس إنها مهدد بالإلغاء هذا العام أيضا.

وانتقد كذلك التحذيرات الغربية الصارمة المتعلقة بالسفر الى لبنان ومنها ما صدر في بريطانيا وكندا واستراليا.

وقال "الارهاب موجود في كل مكان ليس هناك دولة يمكن أن تزعم انها آمنة مئة بالمئة."